بولندا سياسة

ملك الدنمارك الجديد يتوجه إلى بولندا في أول رحلة خارجية له ! زيارة بأبعاد إقتصادية

سيتوجه فريدريك العاشر، الذي أُعلن ملكاً على الدنمارك في منتصف يناير/كانون الثاني، إلى بولندا في أول رحلة خارجية له. وستتم الزيارة في الفترة من 31 يناير إلى 2 فبراير، حسبما أعلنت وزارة الخارجية

 

 

وكما جاء في البيان، سيترأس الملك وفدا من رواد الأعمال من الشركات المتخصصة في الطاقة والإنتاج الزراعي الصديق للمناخ وإنتاج الغاز الحيوي ، وسيرافق الملك أيضا، وزير الخارجية الدنماركي لارس لوك راسموسن، والوزراء المسؤولون عن الطاقة والزراعة والثروة السمكية.

يتضمن برنامج الزيارة لقاء فريدريك العاشر مع الرئيس أندريه دودا، الذي دعا الملك إلى بولندا، ومحادثات مع سياسيين بولنديين آخرين ، وسيضع الملك إكليلا من الزهور على قبر الجندي المجهول.

بالإضافة إلى ذلك، سيزور الملك فريدريك العاشر شتشيتسين، حيث سيلتقي مع فيلق شمال شرق الناتو المتعدد الجنسيات.

وفقا لوزارة الخارجية الدنماركية، فإن بولندا تحتل المركز التاسع من حيث سوق التصدير للمنتجات الدينماركية ، و تعمل في بولندا 700 شركة برأس مال دنماركي ، وتوفر هذه الشركات 100 ألف وظيفة .

وشدد البيان الصحفي للوزارة على أن “العديد من الشركات الدنماركية تعتبر بولندا أيضًا بوابة إلى أوكرانيا” ، وأشير إلى أن الدنمارك وبولندا لديهما “موقف نشط تجاه أوكرانيا” واستثمار مشترك في خط أنابيب غاز البلطيق، مما يسمح لهما بالاستقلال عن الغاز الروسي.

في الدنمارك، يقوم الزوجان الملكيان تقليديًا بأول زيارة رسمية لدول الشمال المجاورة ، وبحسب الديوان الملكي، فإن رحلة الملك إلى السويد والنرويج مخطط لها، لكن التفاصيل غير معروفة بعد.

في 14 يناير/كانون الثاني، أعلنت رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكسن فريدريك العاشر، البالغ من العمر 55 عاماً ملكاً للبلاد ، بعد تنازل والدته الملكة مارغريت الثانية البالغة من العمر 83 عاماً عن العرش ، وأقيمت مراسم تسليم العرش في قلعة كريستيانسبورج في كوبنهاغن.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم