بولندا سياسة

مورافيتسكي يناشد “الغرب” بالدفاع عن سجناء حزبه السياسيين

نشر ماتيوش مورافيتسكي ،رئيس وزراء بولندا السابق في حكومة حزب القانون والعدالة، الأربعاء ، مقطع فيديو باللغة الإنجليزية على منصة x (تويتر سابقاً) ، يناشد فيه القادة الغربيين بشأن اعتقال ماريوش كامينسكي وماتشيك فاتسيك ، الرئيسين السابقين للمكتب المركزي لمكافحة الفساد.

في مقطع الفيديو ذكر مورافيتسكي أنه “لأول مرة منذ 35 عاما، منذ سقوط الشيوعية والانتصار الكبير للبولنديين على الشمولية، لدينا سجناء سياسيون في بولندا”.تابع ” ماريوش كامينسكي وماتشيك فاتسيك كلاهما عضوان منتخبان ديمقراطياً في مجلس النواب. كلاهما حارب الشيوعية. كلاهما ناضل من أجل العدالة في بولندا الحرة، وأنشأ مكتبًا لمحاربة الفساد. ويتمتع كلاهما باحترام المجتمع البولندي. وهم أعضاء في مجلس النواب ، و كلاهما للأسف ضحية الانتقام السياسي الذي تمارسه حكومة دونالد تاسك “.

تابع ” منذ ما يقرب من 35 عاما، استعادت بولندا حريتها. منذ أكثر من ثلاثين عامًا، لم يتعرض أي شخص في بلدنا للاضطهاد بسبب آرائه السياسية، ولم يتم احتجاز أي سجناء سياسيين حتى الآن “.

وأشار السياسي إلى أن كامينسكي وفاتسيك اعتقلا في القصر الرئاسي. وأضاف أن قانون العفو سبق أن طبق على كلا المحكوم عليهما في القضية التي أدينا فيها. وفقًا لمورافيتسكي، فإن محاكمة فاتسيك وكامينسكي بأكملها جرت وسط “انتهاك جسيم لسيادة القانون”، واحتجازهم هو ببساطة “عمل من أعمال الانتقام السياسي من الحكومة الحالية ومثال على الاضطهاد العلني للمعارضة من قبل هؤلاء في السلطة”.

أضاف مورافيتسكي ” يحدث هذا في إحدى دول الاتحاد الأوروبي الكبرى في القرن الحادي والعشرين. بالنسبة لي شخصيا، من العار الشديد أن بولندا، الدولة المشهورة بالحرية التي فازت بها، تستخدم ممارسات مباشرة من الأنظمة الشرقية. وهذا لا يشكل إنكاراً للقيم البولندية فحسب، بل وأيضاً للمعايير السائدة في بلدان الغرب المتحضر، والتي انضمت بولندا إليها مؤخراً بكل فخر”.

وتابع مورافيتسكي إنني “أناشد المجتمع الديمقراطي في الغرب ألا ينظر بسلبية إلى ما يحدث في بولندا اليوم”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم