بولندا سياسة

نواب من حزب القانون والعدالة ” يعتصمون ” داخل مقر TVP خوفاً من الاستيلاء عليه !

احتجاجنا هو دفاع عن الديمقراطية، لأنه لا توجد ديمقراطية بدون تعددية إعلامية وبدون وسائل إعلام قوية مناهضة للحكومة، وفي بولندا هذه هي وسائل الإعلام العامة - قال ياروسواف كاتشينسكي. ، وظهر رئيس حزب القانون والعدالة، مساء الثلاثاء، في مقر التلفزيون الحكومي ، حيث أعلن أن أعضاء تشكيلته أنهم سيبقون هناك – 10 أشخاص في كل يوم ، خوفا من “الاستيلاء” على التلفزيون العام.

 

 

مساء أمس الثلاثاء، أصدر مجلس النواب قرارًا بشأن استعادة النظام القانوني وحياد وموثوقية وسائل الإعلام العامة ووكالة الصحافة البولندية ، بينما أكثر من 100 نائب من حزب القانون والعدالة ذهبوا إلى مقر تلفزيون TVP في منطقة موكوتوف في وارسو ولم يشاركوا في التصويت.

ظهر العديد من سياسيي حزب القانون والعدالة في مبنى التلفزيون ، بما في ذلك: رئيس الحزب ياروسواف كاتشينسكي ورئيس النادي البرلماني للحزب ماريوش بواشتشاك ، وقرر الحزب إبقاء 10 أشخاص من الحزب داخل مقر التلفزيون TVP – حسبما صرح في وقت متأخر من مساء الثلاثاء كاتشينسكي، الذي قضى الليل كله في مقر التلفزيون !

«أي نوع من الديمقراطية يوجد إذا كان هناك احتكار؟»

و وفقا لرئيس الوزراء السابق ماتيوس مورافيتسكي، فإن “الديمقراطية تعني أنه يجب أن يكون لكل شخص الحق في عرض وجهات نظره، ويجب أن يكون المجتمع قادرا على تقييم هذه الآراء والنظر إليها من وجهات نظر مختلفة” ، وكان بدوره في مقر TVP Info في ساحة Powstańców Warszawy في العاصمة وارسو

أي نوع من الديمقراطية سيبقى إذا كان هناك احتكار إعلامي؟ ، يقولون إنهم يريدون التعددية، ولكن في الواقع هذا تشويه للواقع – أشار مورافيتسكي.

وبرأيه فإن “معظم المواقع ومعظم محطات الإذاعة والتلفزيون تقدم موضوعا واحدا، ونحن نريد إلقاء الضوء على المشهد السياسي والاجتماعي، وإلقاء الضوء على حقائق معينة من وجهات نظر مختلفة” ، كما أكد أن “التلفزيون العمومي يعطي وجهة نظر مختلفة ولهذا يجب أن ندافع عن إمكانية تقديم وجهة النظر المختلفة هذه”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم