بولندا اقتصاد

هل البولنديون راضون عن وضعهم المالي؟

48 بالمائة من البولنديين قالوا أن وضعهم المالي في عام 2023 لم يتغير، 36 بالمئة قالا إن الأمر أصبح أسوأ، و 16 بالمائة فقط قالوا أن وضعهم المالي قد تحسن وفقًا لأحدث تقرير بعنوان "محفظة البولنديين "

 

 

وفي الاستطلاع الأخير الذي أجراه بنك سانتاندر، قال 36 بالمائة من المشاركين أن وضعهم المالي تدهور ، بما في ذلك 23 في المئة اعتبروه أسوأ قليلا مقارنة بالعام السابق، و13 بالمئة قالوا أن الأمر أسوأ بكثير.

وشملت المجموعة الأكثر شكوى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و59 عامًا (44٪) والأشخاص الذين يصل صافي دخلهم إلى 2000 زلوتي بولندي (55٪).

وأشير أيضا إلى أن 14 في المئة من المشاركين ، الذين قارنوا وضعهم المالي الحالي بالعام الماضي، اختاروا الإجابة “أفضل إلى حد ما” ، وبالإضافة إلى ذلك، 2 في المئة قالوا أن وضعهم قد تحسن بشكل ملحوظ.

في المجموع قال 16 في المئة أن وضعهم المالي أفضل ، ضمت هذه المجموعة معظم الأشخاص في الفئة العمرية 18-29 و30-39 (28 و23 بالمائة على التوالي) والمستجيبين ذوي الدخل الصافي من 7000 زلوتي بولندي وما فوق (36 بالمائة).

وقال معظم الأشخاص (48%) أن وضعهم المالي لم يتغير منذ العام الماضي ، تم تقديم هذه الإجابة في أغلب الأحيان من قبل كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا (57٪) والأشخاص في المدن الصغيرة التي يصل عدد سكانها إلى 50000 نسمة

أفادت خبيرة بنك SCB ماجدالينا دروفسكا أن النسبة المئوية للأشخاص الذين قاموا بتقييم أوضاعهم المالية بشكل إيجابي مقارنة بالعام السابق كانت أعلى مما كانت عليه في استطلاع العام الماضي ، حيث طرح البنك على المشاركين نفس السؤال ، وقام 11 بالمئة منهم بتقييم وضعهم بشكل أكثر إيجابية في تصنيف 2022.

-في دراسة هذا العام، انخفضت أيضًا بشكل ملحوظ نسبة المشاركين الذين أعلنوا عن تدهور أوضاعهم المالية مقارنة بعام 2023 ، مقارنة بعام 2022.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم