بولندا سياسة

وزارة الثقافة حول قرار المحكمة الدستورية: الحكم ليس له أي أهمية قانونية !

تقدر وزارة الثقافة والتراث الوطني أن حكم المحكمة الدستورية بشأن تصفية وسائل الإعلام العامة "ليس له أي أهمية قانونية على الإطلاق" ، وشددت وزارة الثقافة والتراث الوطني في بلاغ صحفي على أن "الحكم الخاطئ للمحكمة الدستورية ليس له أي تأثير على عمل الهيئات القانونية للشركات التي تقوم بمهمة الإعلام العمومي وعلى عمليات التصفية الجارية داخلها".

 

 

وقضت المحكمة الدستورية بأن الأحكام التي تسمح بتصفية وسائل الإعلام العامة تتعارض مع الدستور ، واحتج المتقدمون، وهم مجموعة من نواب حزب القانون والعدالة، بعدم دستورية أحكام قانون الإذاعة والتلفزيون من حيث إشارتها إلى قانون الشركات التجارية.
وافقت اللجنة المكونة من خمسة أشخاص في المحكمة الدستورية، برئاسة القاضيا جوليا برزيليبسكا، على الرأي الذي تم التعبير عنه في الاقتراح الذي تقدمت به مجموعة من نواب حزب القانون والعدالة.

وردت وزارة الثقافة والتراث الوطني على هذا القرار ، وشددت الوزارة في بيان لها على أن “حكم المحكمة الدستورية بشأن هيئات البث الإذاعي والتلفزيوني العامة ليس له أي أهمية قانونية”.

“إن الأحكام والقرارات الصادرة في السنوات الأخيرة عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والمحكمة العليا، فيما يتعلق بالهيكل الحالي للمحكمة الدستورية، بما في ذلك الظروف العامة لتعيين هذه المؤسسة وعملها، تؤكد أنها ليست مؤسسة مستقلة ومحايدة، وأحكامها الصادرة بمشاركة ما يسمى بالقضاة المزدوجين (الأشخاص المعينين في مناصب قضائية في المحكمة الدستورية في المناصب التي تم شغلها بالفعل) ليس لها قوة قانونية وليست نهائية” ، وكما أضيف، في ضوء حكم المحكمة هذا، فهي “غير موجودة” ويجب “تجاهلها في المعاملات القانونية”.

وأشارت الوزارة إلى أن هيئة التحكيم ضمت “قاضيًا بديلًا” وهو Jarosław Wyrębak ، وأن القاضيين Krystyna Pawłowic و i Stanisław Piotrowicz شاركا أيضًا في إصدار الحكم.
وقالت الوزارة إن الأخيرين، بصفتهما نائبين سابقين عن حزب القانون والعدالة، شاركا في إقرار تعديلات على قانون البث في عامي 2015 و2016، وهو ما ” يشكك في قدرتهما على الحفاظ على الموضوعية”.

وجاء في الرسالة: “ترأست اللجنة Julia Przyłębska (التي قررت اختيار اللجنة)، والتي تم تعيينها بشكل غير صحيح للعمل كرئيسة للمحكمة الدستورية” ، وأضاف أن “الحكم المعيب أعلاه للمحكمة الدستورية ليس له أي تأثير على عمل الهيئات القانونية للشركات التي تقوم بمهمة الإعلام العام وعلى عمليات التصفية الجارية داخلها”.

وبحسب وزارة الثقافة والتراث الوطني، فإن قرار المحكمة الدستورية ” ليس له أي تأثير على سير الهيئات القانونية للشركات التي تقوم بمهمة الإعلام العمومي أو على عمليات التصفية الجارية فيها”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم