بولندا سياسة

وزير الداخلية والإدارة: عملية الإعتقال حدثت دون إحراج الرئيس !

قال مارسين كيرفينسكي، وزير الداخلية والإدارة: "كان احتجاز ماريوش كامينسكي وماسيج فاتسيك أمرًا احترافيًا ، وتم تنفيذه حتى لا يتعرض الرئيس لأي إزعاج".

يوم الثلاثاء، اعتقلت الشرطة كامينسكي وفاتسيك – سياسيي حزب القانون والعدالة والرؤساء السابقين لجهاز مكافحة الفساد – الذين كانوا متواجدين داخل القصر الرئاسي في ذلك الوقت ، وعلق رئيس وزارة الداخلية والإدارة على هذا الإجراء.

بغض النظر عن حقيقة أن مكان تنفيذ هذا الإعتقال (احتجاز كامينسكي وفاتسيك المحرر) كان في القصر الرئاسي، فقد تم تنفيذه بشكل احترافي، وباحترام كامل – أريد التأكيد على ذلك بقوة – ولم تتسبب الشرطة في أي احراح للرئيس ، ولا يجب أن يكون هناك انزعاج مما تفعله الشرطة – قال رئيس وزارة الداخلية والإدارة على قناة TVN 24.

وطُلب من كيرفينسكي التعليق على تقييم رئيس ديوان رئيس جمهورية بولندا، الذي ذكر أن سلوك رجال الشرطة أثناء الاعتقال في القصر الرئاسي جعل السيدات العاملات هناك يبكون ، وحدث ذلك بعد إخراج كامينسكي واصطدامه بإطار الباب.

ليس لدي أي معلومات حول هذا الموضوع ، حسب ما أعرف ، تم تنفيذ الإجراء برمته بمهنية وكفاءة عالية للغاية – أجاب

وأعرب عن اعتقاده بأن “الإجراء أصبح أكثر صعوبة بسبب وجود السادة (كامينسكي وفاتسيك ) في مبنى القصر الرئاسي”.

وأكد أنه “تم إرسال برقية لطلب المساعدة في الاعتقال (…) إلى مكتب الرئيس”.

ووفقاً لوزير الداخلية والإدارة، “كان كل شيء على ما يرام بالتعاون مع جهاز حماية الدولة و وطلبت الشرطة المساعدة المناسبة من جهاز الحماية “، ومن هذا المنطلق، شارك ضباط الحماية في هذه العملية. (…)وجلب الرجلين إلى مكان منعزل – على حد قوله.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم