بولندا سياسة

وزير خارجية بولندا في تركيا لمناقشة انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو

توجه وزير الخارجية البولندي زبيغنيف راو ، مساء الخميس، الى تركيا لمقابلة نظيريه التركي والروماني، مولود جاويش أوغلو وبوغدان أوريسكو ، لمناقشة توسع الناتو ليشمل السويد وفنلندا ، وعلى هامش الزيارة ، ستجرى مشاورات ثنائية بولندية تركية وبولندية رومانية.

وبحسب المتحدث باسم وزارة الخارجية البولندية ، ووكاش ياسينا ، فقد اجتمع زبيغنيف راو،  مساء الخميس ، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  وتم الحديث عن تداعيات الأزمة الأمنية في أوروبا الناجمة عن العدوان الروسي على أوكرانيا ، بما في ذلك المزيد من الخطط السياسية ، الدعم العسكري والاقتصادي للجانب الأوكراني.

تركيا تعرقل انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو 

دفعت الحرب الروسية على أوكرانيا فنلندا والسويد إلى السعي للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، وتقدمت الدولتان فعلا بطلبين بهذا الشأن، غير أن أردوغان لوح باعتراض هذه الرغبة في حال عدم استجابتهما لشروطه.

في 18 ايار/مايو ، سلم سفراء السويد وفنلندا طلبات الانضمام إلى الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ في مقر الناتو في بروكسل.

و أعلن الرئيس أردوغان أن أنقرة لن تدعم انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو ،و من شأن اعتراض تركيا أن يمنع قبول كلا البلدين في الحلف ، لأن هذا يتطلب موافقة جميع الدول الثلاثين الأعضاء في الناتو.

واحتجت أنقرة مرارًا وتكرارًا على دعم الدول الاسكندنافية ، وخاصة السويد ، لجماعة حزب العمال الكردستاني ، وتقديم التزام كتابي بعدم دعم الجماعة في تلك البلدان.

وبحسب وكالة أسوشيتيد برس ، يأمل أردوغان في أن يتمكن في مفاوضات انضمام البلدين إلى الناتو ، من إجبار الولايات المتحدة وحلفائها على تقديم تنازلات.

وتتوقع تركيا وفقاً لـ أسوشيتيد برس تغيير سياسة هلسنكي وستوكهولم تجاه حزب العمال الكردستاني (PKK) والميليشيات الكردية السورية ، أي وحدات الدفاع الذاتي الشعبية (YPG).

و يأمل أردوغان أيضًا في إقناع الولايات المتحدة ببيع مقاتلات F-35 إلى تركيا مرة أخرى ؛ وكانت قد علقت واشنطن هذه الخطط بعد أن قررت أنقرة ، ضد الاحتجاجات الأمريكية ، شراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم