بولندا سياسة

وزير خارجية بولندا من برلين يؤكد على ضرورة عودة علاقات الشراكة بين بلاده و ألمانيا

التقى وزير الخارجية البولندي رادوسواف سيكورسكي مع نظيرته الألمانية أنالينا بيربوك يوم الثلاثاء في برلين. وخلال مؤتمر صحفي مشترك، قال سيكورسكي إن “ألمانيا الأوروبية الديمقراطية هي حليفتنا”.

وأكد الوزير سيكورسكي أن علاقات الشراكة بين ألمانيا الديمقراطية وبولندا يجب أن تعود.

وقال “أتوجه إلى أبناء وطني في وارسو: ألمانيا الأوروبية الديمقراطية هي حليفتنا. ولهذا السبب يسعدني أن تكون زيارتي – وآمل أن تكون – خطوة مهمة نحو تطبيع علاقاتنا”.

واضاف “إننا نهتم بالتعاون البناء كأعضاء في نفس الأسرة الأوروبية وحلفاء في حلف شمال الأطلسي. وسنبحث عن المجالات التي يمكننا أن نفعل فيها شيئا معا، سواء على المستوى الثنائي أو في السياسة الأوروبية والدولية”.

كما أكد أن هذا لا يعني أننا سنتفق على كل شيء، فهناك دائماً خلافات في المصالح بين الجيران. ومع ذلك، أكد سيكورسكي أنه “يمكنك التعامل مع هذا الأمر بطريقة بناءة، وقبل كل شيء، دون خطاب تصادمي”.

وأشار سيكورسكي أيضا إلى أن الشراكة تعني “الاستماع بعناية لحجج الطرف الآخر”. وقال “إننا نعلن هذه الإرادة من جانبنا. ونأمل في استعادة الثقة في الاتصالات على كافة المستويات السياسية”.

وشدد على “أننا نعود إلى الديناميكيات المنتظمة للاجتماعات، ونأمل أن تتمكن المشاورات الحكومية الدولية في النهاية من إجراء مرة أخرى”.

وأشار الوزير سيكورسكي: “نحن نفكر في المستقبل، على الرغم من أننا نعلم أن القضايا التاريخية ستستمر في لعب دور مهم في علاقاتنا مع ألمانيا لفترة طويلة”.

وأشار سيكورسكي إلى أن الوزيرة بيربوك “تدرك مدى أهمية الدور الذي تلعبه ذكرى الضحايا الذين عانوا خلال الحرب العالمية الثانية في المجتمع البولندي”. وأضاف: “لقد عبرت عن ذلك شخصياً عدة مرات”.

وتابع قائلاً : “أحد المواضيع التي أود مناقشتها هو مشروع البيت الألماني البولندي، المعروف في مرحلة سابقة من العمل كمكان لإحياء الذكرى والاجتماعات مع بولندا، والذي من المقرر بناؤه في برلين كمكان لإحياء ذكرى الضحايا البولنديين”. وقال سيكورسكي: “خسائر الحرب”.

وأعلن “سأطلب أيضًا من الوزير السماح للحكومة الألمانية بالتفكير بشكل خلاق حول كيفية إيجاد شكل من أشكال التعويض عن خسائر الحرب أو التعويضات” .

وقال “إن التعاون الثنائي الجيد والموثوق الذي نأمل في تحقيقه هو أساس ضروري لتوسيع نطاقه ليشمل شركاء آخرين في الاتحاد الأوروبي”. وأشار إلى أنه والوزيرة الألمانية متفقان على أن مثلث فايمار، الذي لم يتم استخدامه في السنوات الأخيرة، يمكن أن يلعب دورا كبيرا.

مثلث فايمار هو شكل من أشكال التعاون الدولي تم إنشاؤه في عام 1991، ويجمع بين بولندا وفرنسا وألمانيا.

وفي هذا السياق، أشار سيكورسكي إلى الحرب في أوكرانيا. قال : “نحن متفقون على أن تغيير الحدود بالقوة بحجة مساعدة الأخوة الثقافيين على الجانب الآخر من الحدود الدولية أمر غير مقبول على الإطلاق بعد حربين عالميتين في أوروبا وأن مشروع إعادة بناء الإمبراطورية الأوروبية الأخيرة لا يمكن أن ينجح”.

وفي رأيه، أظهرت الحرب في أوكرانيا أن مثلث فايمار يمكن أن يكون منتدى مهما للتعاون، فضلا عن أنه يمكن أن يكون “مصدرا للأفكار الجيدة لمستقبل الاتحاد الأوروبي”.

كما أعرب سيكورسكي عن أمله في عقد اجتماع آخر على هذا المستوى في باريس قريباً، حيث ستكون قضية أوكرانيا أحد المواضيع الرئيسية.

وشدد على أن “دعم أوكرانيا هو استثمار في أمننا”.

وبدورها أكدت وزيرة خارجية ألمانيا ،أنالينا بيربوك، أن حرب روسيا ضد أوكرانيا مستمرة منذ عامين تقريبا، و”بوتين لا يتخلى عن خطته المجنونة لتحريك الحدود في أوروبا” واستخدام العنف ضد النساء والأطفال والمدنيين.

“لقد عارض الناس هذا في أوكرانيا منذ ما يقرب من عامين بشجاعة بطولية، وبالتالي لا يدافعون عن بلادهم فحسب، بل يدافعون أيضًا عن قيم أوروبا، وأمننا جميعًا، وبالتالي مستقبل أطفالنا”.

وأكدت الوزيرة بيربوك أن “ألمانيا وبولندا على اتفاق تام، ونحن نواصل الوقوف بثبات إلى جانب الأوكرانيين في كفاحهم من أجل الحرية، ويستمر تقديم الدعم لأوكرانيا طالما كان ذلك ضروريا”.

وأعلنت أيضًا أن مؤتمرًا حول إعادة إعمار أوكرانيا سيعقد في برلين في حزيران /يونيو المقبل.

وأشارت بيربوك أيضًا إلى أن بولندا أدركت التهديد الذي تمثله روسيا في وقت مبكر جدًا، لأنه – كما قالت – بالنسبة للناس في بولندا، فإن روسيا بوتين قريبة جدًا. وأكدت “اليوم من الواضح لنا جميعا أن أمن بولندا وأمن دول البلطيق هو أمننا (أمننا) جميعا، ونحن ندافع عن هذا الأمن معا كحلفاء في حلف شمال الأطلسي”.

وأضافت أن موضوعات المحادثات مع سيكورسكي تشمل أيضًا الوضع في الشرق الأوسط. وقال بيربوك: “إن كل خطوة، مهما كانت صغيرة، لتحرير الرهائن وتخفيف معاناة سكان غزة تتطلب قوتنا الكاملة”.

وتحدثت أيضًا عن العلاقات البولندية الألمانية. وقالت وزيرة الخارجية الألمانية: “إن أوروبا القوية، التي سيتحول مركزها أيضًا قليلاً نحو الشرق في السنوات المقبلة، تحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى صداقة ألمانية بولندية حية وثقة عميقة بين برلين ووارسو”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم