بولندا مجتمع

يوم التضامن مع ” الكنيسة المضطهدة ” .. ستذهب المساعدات إلى الشرق الأوسط !

تنظيم الكنيسة الكاثوليكية في بولندا للمرة الخامس عشر فعالية التضامن مع " الكنيسة المضطهدة " ونظراً لمأساة الزلزال في سوريا، والأزمة المتفاقمة في لبنان، والتمييز المتزايد ضد المسيحيين في الأراضي المقدسة، سيتم تخصيص المساعدة الروحية والمادية لشعوب الشرق الأوسط.

 

 

وكما يقول الأمين العام للمؤتمر الأسقفي البولندي، الأسقف أرتور ميزينسكي، فإن الكنيسة تتحد هذا العام مع المسيحيين في الأراضي المقدسة الذين تتعرض حياتهم للخطر في منطقة الاحتلال ، ويشير إلى أن نحو ألف مسيحي في قطاع غزة ليس لديهم مكان يختبئون فيه ولا مكان يهربون منه، فقرروا البقاء حيث هم بالقرب من الكنيسة.

الأرض المقدسة

ويشير رئيس القسم البولندي لجمعية ” مساعدة الكنائس المحتاجة ” ، الأب فالديمار سيسلو، إلى شعار اليوم “هذا بيتنا” ويذكرنا بأن الأرض المقدسة كانت دائما موطن المسيحيين ، ويلفت الكاهن النظر إلى كلام القديس يوحنا بولس الثاني الذي أشار إلى لبنان كمثال للوجود السلمي للمسيحيين والمسلمين ، وبالمثل، أكد بندكتس السادس عشر في بيروت على أن الشرق الأوسط هو أرض المسيحيين الذين يقدمون مساهمة تعليمية وإنسانية كبيرة.

ويضيف الأب فالديمار سيسلو أن تقرير جمعية مساعدة الكنائس المحتاجه يظهر أن عدد المسيحيين المضطهدين في العالم لا يزال يتزايد: “من بين 196 دولة تمت مراقبتها، تفاقم الوضع في 47 دولة، وفي 9 دول فقط تحسن الوضع”، ويشير الكاهن إلى وضع المسيحيين في شمال نيجيريا، حيث قُتل عدد أكبر من المسيحيين بنسبة 70 بالمائة على أيدي إرهابيي بوكو حرام مقارنة بالعام الماضي.

يمكن تقديم الدعم للمسيحيين المضطهدين من خلال التبرع لصناديق الجمع أثناء الصلاة في الكنيسة أو عن طريق دفع مبالغ إلى حساب جمعية مساعدة الكنائس المحتاجة

تنظم الكنيسة الكاثوليكية في بولندا سنوياً يوم التضامن مع الكنائس المضطهدة في يوم الأحد الثاني من شهر نوفمبر (منذ عام 2009)، باعتباره يومًا خاصًا للذكرى والصلاة للمسيحيين المضطهدين حاليًا في جميع أنحاء العالم

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم