fbpx

بروكسل عاجزة في نزاعها مع وارسو

وكالات

  {loadposition top3} 

خلال السنة السابقة أصدرت بروكسل مزيدا من التهديدات والإنذارات إلى الحكومة البولندية، في اختبار مهم للضوابط التي تحمي المعايير الديمقراطية للاتحاد الأوروبي. وكانت استجابة بولندا هي تجاهل هذه التحذيرات.


ثقة الحزب الحاكم، بقيادة ياروسلاف كاتشينكي، تنبع من التعميم الذي يقول إن المفوضية الأوروبية لا تتمتع بالسلطة، ما لم تساندها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي 
فكتور أوربان، رئيس وزراء المجر وحليف كاتشينكي ، وعد بالوقوف في وجه أي إجراء. ولهذا السبب إلى حد ما، فإن فرنسا وألمانيا والبلدان الكبيرة الأخرى غير راغبة في رفع صوتها، خشية ألا تحقق أي شيء باستثناء استعداء وارسو.

 
جان كلود يونيكر، رئيس المفوضية، اعترف بأن التوصية بالعقوبات ستكون بلا جدوى “لأن بعض الدول الأعضاء تقول منذ الآن إنها سترفض الإجراء”. 


القيود التي تفرضها ما يسمى بآلية المادة السابعة هي علامة على مخاوف جدية في العواصم الأوروبية بخصوص كاتشينكي وإخلاصه للمثل التي يقوم عليها الاتحاد. من المتوقع أن تقوم أنجيلا ميركل بأول زيارة لها إلى كاتشينكي في الشهر الجاري. لأسباب تتعلق بالتاريخ، لن توجه المستشارة الألمانية أبدا أي إنذار علني، لكن في المحافل الخاصة ستكون صريحة بخصوص العواقب المحتملة لخياراته السياسية.

 
علاقات بولندا اليومية مع المفوضية تزداد صعوبة. مع الزمن، يمكن لهذا أن يصبح مكلفا: لا بد أن يقرر الاتحاد الأوروبي بخصوص موازنة جديدة على الأمد الطويل، ويراجع التمويل بقيمة عشرات المليارات من اليورو المخصصة لبولندا لغاية عام 2020. 
فرانس تيمرمانس، نائب رئيس المفوضية، قال إنه “لن يتخلى عن الموضوع”، وهو تلميح بأن من الممكن أن تكون هناك توصية ببعض العقوبات، حتى وإن لم تحقق التوصية أية نتيجة.

الاقتصادية

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة