fbpx

رئيس الوزراء البولندي يؤكد ان رؤية بولندا لأوروبا تتناسب مع رؤية بابا الفاتيكان

اجتمع رئيس الوزراء البولندي “ماتيوش مورافيتسكي ” اليوم الاثنين مع البابا فرانسيس الثاني في الفاتيكان ، ودام الاجتماع قرابة 40 دقيقة وقال مورافيتسكي أن الاجتماع تضمّن الحديث عن القضايا الاجتماعية والوضع في روسيا و أوكرانيا.

وهذه هي الزيارة الاولى لمورافيتسكي منذ استلامه رئاسة الحكومة كما رافقه للفاتيكان كلا من رئيس مستشاري رئاسة الوزراء ميخائيل دفورتشيك و مدير مكتب الحكومة للشؤون السياسية Marek Suski والمتحدثة الرسمية باسم الحكومة يوآننا كوبتشيسكا.

ووفقا لمورافيتسكي فقد كان الحديث مع البابا حول كيفية مساعدة الناس في ظروف النمو الاقتصادي المنخفض والمرتفع ،و حول التهديدات التي يشكلها النظام الاجتماعي المتجانس ، “عندما يسيطر الأفراد الأقوياء على قوة رأس المال والملكية الاقتصادية على الآخرين”.

وأضاف – قلت للبابا عن طريقنا للخروج من الشيوعية ،و لقد أحب البابا الكثير من تجاربنا ، في الواقع أحبها جميعاً تحدثت عن برامجنا الاجتماعية جنبا إلى جنب مع مكافحة الجريمة الضريبية 

وقال مورافيتسكي عن لقائه للصحفيين – تماما مثلما قال البابا الكبير البابا يوحنا بولس الثاني أن أوروبا بحاجة إلى رئتين ، فإن البابا فرانسيس ربما يذهب إلى أبعد من ذلك ، إذا استطعت أن أقول ذلك. يريد أوروبا موحدة ، ولكن في نفس الوقت أوروبا متنوعة للغاية، وهذه الرؤية لأوروبا هي قريبة جدا من رؤية أوروبا التي نمثلها “.

وأضاف “لقد فوجئت قليلا بمدى تأكيد البلابا فرانسيس أن رؤيتنا البولندية لأوروبا موحدة في الواقع تتناسب تماما مع رؤيته لأوروبا”.

وبعد اللقاء قام رئيس الوزراء مورافيتسكي وعائلته بوضع الزهور والصلاة على قبر القديس يوحنا بولس الثاني  وبتاريخ 2 أبريل يكون قد مرت 13 سنة على وفاته.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة