fbpx

الاستخبارات الألمانية في النمسا تتجسس على السفارة البولندية ومطالبات بإعطاء تفسيرات

شاركت أجهزة الاستخبارات الألمانية BDN في مراقبة المكاتب والمؤسسات والشركات النمساوية منذ أواخر التسعينات ، حسب تقارير وسائل الإعلام النمساوية. وفقا للقائمة التي نشرتها صحيفة “دير ستاندارد” اليومية ، كان أحد المراكز الموضوعة تحت المراقبة هو السفارة البولندية في فيينا. ويطالب الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين والمستشار النمساوي سيباستيان كورتز من ألمانيا بإعطاء تفسيرات واضحة وكاملة.

وذكرت صحيفة “دير ستاندارد” اليومية النمساوية و “”profil” الصحيفة الاسبوعية يوم الجمعة
أن لديهم قائمة بمؤسسات وشركات كانت BND تجري المراقبة الإلكترونية عليها منذ أواخر التسعينيات. وتشمل القائمة ، من بين أمور أخرى ، مكتب المستشار ووزارة الداخلية والشؤون الخارجية والدفاع والمالية ، بالإضافة إلى وكالات الأمم المتحدة وسفارات العديد من البلدان التي مقرها في فيينا ، بما في ذلك روسيا وأوكرانيا وكوريا الشمالية واليابان وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وفرنسا وبولندا.

ومن بين الشركات الموضوعة تحت المراقبة، على سبيل المثال،شركات التأمين و بنك النمسا، Raiffeisen Zentral Bank ، منتجي الأسلحة الصغيرة Steyer Mannlicher ومجموعة Glock and Voest للمعادن.
اضافة الى التنصت على اكثر من 2000 من أرقام الهاتف الثابت والهواتف المحمولة والفاكسات، وكذلك عناوين البريد الإلكتروني.
وظهر الرئيس النمساوي ومستشاره في مؤتمر صحفي اعلنوا فيه أن مثل هذه الأعمال كالتجسس على البلدان الصديقة ليس فقط أمر غير عادي وغير مرغوب فيه ، ولكن أيضا “غير مقبول” وان هذه الامال “تقوض” الثقة بين الدول الصديقة وطالبوا ألمانيا بإعطاء تفسيرات واضحة وكاملة .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة