fbpx

استطلاع :ألمانيا لم تعد تشكل تهديدًا عسكريًا لبولندا

وفقاً لآخر استطلاع للرأي أجرته ألمانيا وبولندا ، يعتقد أغلبية المواطنين البولنديين أن ألمانيا لم تعد تشكل تهديدًا عسكريًا لبولندا ، ويعتقد أكثر من نصفهم أن تعزيز قوة الجيش الألماني سيكون امراً”إيجابيًا”.

الاستطلاع الذي نشرت نتائجه يوم الأربعاء – تم بمشاركة 1000 مواطن بولندي و 1،000 ألماني في شهر أبريل ووجد أن حوالي 65٪ من البولنديين يرون ان ألمانيا لا تشكل تهديدًا سياسيًا أو اقتصاديًا لبلادهم ، حيث يقول ثلثهم إنهم يفضلون تعاونًا أقوى بين البلدين. وقال أكثر من النصف إنهم يعتقدون أن ألمانيا تساهم في “تعاون أفضل” في أوروبا.

ونقلت صحيفة “بوليتيكو” عن نورا مولر ، رئيسة السياسة الدولية في مؤسسة Körber، المنظمة الألمانية غير الربحية نتيجة الاستطلاع ، قولها: “من المشجع أن يثق جزء كبير من الشعب البولندي بالدور الألماني في أوروبا”.

ووفقاً للدراسة الاستقصائية ، يعتقد 76 في المائة من الألمان أن برلين لا ينبغي أن تدفع تعويضات الحرب العالمية الثانية. وينقسم الرأي البولندي حول القضية: قال 40 في المائة إن وارسو لا يجب أن تطالب بتعويض من برلين ، في حين قال 46 في المائة إنهم يؤيدون قيام الحكومة بتعويضات.

وقالت نسبة كبيرة من الألمان ، 70 في المائة ، إنهم يعتقدون أن العلاقات الألمانية البولندية يجب أن تركز على المستقبل ، وليس الماضي.

ويتفق االمستطلعون الألمان والبولنديون على أن الهجرة هي أحد التحديات الأكثر إلحاحًا في أوروبا.

واشتبكت الدولتان الجارتان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على الساحة الأوروبية بشأن زيادة الانفاق على الدفاع وإعادة توطين اللاجئين والإصلاحات القضائية في بولندا.

قال حزب القانون والعدالة الحاكم في بولندا إنه يدرس مطالبة ألمانيا بتعويضات عن الخسائر التي تكبدتها في الحرب العالمية الثانية ، والتي أودت بحياة ما يقرب من ستة ملايين مواطن بولندي ، وفي أوائل عام 2018 أصدر قانونًا يجرم إلقاء اللوم على بولندا بسبب الجرائم التي يرتكبها الألمان النازيون في الأراضي البولندية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة