رئيس الوزراء:بولندا من أكثر الدول التي تحترم القانون في أوروبا وتفعيل المادة 7 ليست نهاية العالم

أكد رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي في مقابلة له مع الصحيفة الاسبوعية “Sieci” على قدرة الحكومة في تغيير البلاد قال “سنكون قادرين على تغيير بولندا بشكل دائم. كدولة لدينا فرصة كبيرة أمامنا للعمل على بناء دولة فعالة واقتصاد حديث”.

وأضاف أن بولندا “واحدة من أكثر الدول التي تحترم القانون في أوروبا” ،كما أشار إلى قمة الاتحاد الأوروبي وتعديل القانون المتعلق بمعهد الذكرى الوطني IPN كما اعترف رئيس الوزراء أن الأشهر الستة الأولى من توليه منصب رئيس الوزراء كانت مرحلة “صعبة للغاية “.

ورد على سؤال ماهي الحقيقة من وجود صراع وخلافات في الحكومة قال مورافيتسكي أن مايتم نشره في وسائل الاعلام حول هذا الموضوع هو “اخبار وهمية ” وشدد على سبيل المثال انه لديه علاقات جيدة مع وزير الزراعة السابق كشيشتوف يورغييل وغيره من الوزراء السابقين .

وفي المقابلة ، سٌئل مورافيتسكي عن سبب عدم وجود اتفاق مع المفوضية الأوروبية بشأن حكم القانون ، رغم التنازلات المقدمة من الحكومة البولندية ؟

اجاب – بصراحة ، أعتقد أن السبب الرئيسي هو سوء الفهم العميق للتغيرات التي تحدث في أوروبا الوسطى من قبل الشركاء الغربيين. كيف يفهم الهولندي التحول إلى مرحلة ما بعد الشيوعية إذا لم يكن لديه أي فكرة عن الشيوعية؟ وهذا مانعمل على ازالته اليوم.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الحكومة البولندية لم تعد متعبة من عدم فهم المفوضية الأوروبية ، قال مورافيتسكي إنه خلال محادثاته “أظهر المسؤولون في المفوضية الكثير من الفهم لتلك التحركات التي قمنا بها كجزء من الحل الوسط”.

وأضاف مورافيتسكي – اليوم ، نحن من أكثر الدول التي تحترم القانون في أوروبا ، ولدي قناعة تامة نحن نحتاج فقط إلى تنفيذ تلك الإصلاحات التي لم يتم تنفيذها بعد مغادرة الشيوعية. وهذا الإجراء من المادة 7 ليس نهاية العالم. أنا آسف على ذلك ، لكنني لا أميل نحو اليأس.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة