fbpx

رئيس الوزراء :بولندا بحاجة ماسة إلى المهاجرين لتعزيز سوق العمل

اعترف رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي خلال لقاء له مع صحيفة الاسبوعية الى حاجة بولندا للمهاجرين لتعزيز سوق العمل لديها.
و أوضح رئيس الوزراء أن التنمية الاقتصادية في بولندا تتطلب من بولندا قبول المهاجرين الذين يمكنهم شغل الوظائف ،ويرى مورافيتسكي أن بولندا ليس أمامها خيار سوى التنافس على العمال الأجانب.

“يجب مواجهة التحدي حتى نحافظ على نمونا الاقتصادي. هناك ثلاثة عوامل تؤثرعلى نمو ناتجنا المحلي الإجمالي: رأس المال والعمالة والتكنولوجيا. ما زلنا نفتقر إلى رأس المال … تحتاج التكنولوجيا إلى سنوات لتطويرها ، لذلك نحن بحاجة إلى العمالة … مع البطالة ، التي يقدرها مركز يوروستات للاحصاء بنسبة 3.8 في المائة “.

وردا على سؤال حول حقيقة أن نقص العمالة في البلاد يستخدم من قبل أشخاص عديمي الضمير لجلب المهاجرين الذين يستخدمون بولندا كطريق عبور إلى الدول الغربية !

اجاب مورافيتسكي ” انه ينبغي اجراء تدقيق مشدد ،ومع ذلك يتطلب الوضع جذب المزيد من العمالة الى البلاد

“من كل زاوية في بولندا أسمع نداءات تطالب بالمزيد من الأيدي العاملة للقيام بالعمل المتاح لدينا تقديرات أن هناك بالفعل نقص في 150،000 من الايدي العالملة في بولندا، أتمنى أن يعود على الأقل جزء من الناس الذين غادروا بولندا في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين،وهم كثيرون بالفعل ، ولكننا بحاجة إلى المزيد بدون العمل ، لن نكون قادرين على جذب الاستثمارات “.

ورد رئيس الوزراء البولندي على الرأي القائل بأن المهاجرين من آسيا وأوكرانيا خفضوا مستوى الزيادة في الأجور في بولندا وبالتالي شجعوا البولنديين على ترك بلادهم إلى أسواق العمل ذات المكاسب العالية !

“ترتفع معدلات الزيادة في الأجور في بولندا حاليًا بثلاثة أضعاف معدل التضخم ، وهي أعلى بكثير من الزيادة في الإنتاج وهي في أعلى مستوى لها منذ 25 عامًا ولا أسمع أرباب العمل أو النقابات يشكون من أن الأجور ترتفع ببطء شديد”.

وتعليقاً على نمو الناتج المحلي الإجمالي في بولندا والذي بلغ 5 في المائة ، حث رئيس الوزراء على الحذر. “تشير جميع التحليلات إلى مستوى نمو إجمالي الناتج المحلي إلى 4 في المائة سنوياً ، حيث نفتقر إلى الناس للقيام بالوظائف … لدينا 350،000 شخص يدخلون سوق العمل كل عام ، ولكن لدينا بالمقابل ٥٠٠ ألف عامل يترك العمل وذلك بسبب التضخم في جيل المتقاعدين .

وأشار رئيس الوزراء إلى مؤيديه السياسيين القائلين الى ان الهجرة مهمة لتنمية بولندا بالرغم من ان هذا الامر غير مريح لبعض مؤيدي الحزب الحاكم ، الذين قاوموا الهجرة القادمة من الثقافات البعيدة.

يقول مورافيتسكي لهم إن احتياجات الاقتصاد يجب أن تأتي أولاً إذا أرادت بولندا الحفاظ على معدل نموها الاقتصادي المزدهر في المستقبل.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة