fbpx

المئات من المتظاهرين أمام المحكمة العليا وسط العاصمة وارسو

بموجب اللوائح الجديدة ، انتهت فترة ولاية الرئيسة الاولى للمحكمة العليا في البلاد Małgorzaty Gersdorf ، لقد جاءت للعمل اليوم الاربعاء على الرغم من قرار نهاية خدمتها الذي تم توقيعه من قبل الرئيس البولندي .

واحتج المئات من اللمواطنين اليوم وعلى رأسهم احزاب سياسية معارضة أمام المحكمة العليا ورفعوا شعارات “المحاكم حرّة” ،”الدستور، “القضاة لايمكن عزلهم”.

ويأتي هذا الجدل في أعقاب قانون صدر مؤخرًا عن الحكومة البولندية لخفض سن التقاعد للقضاة إلى 65
عامًا ، بينما بلغت السيدة جيرسدورف 65 عامًا في شهر نوفمبر.

عين الرئيس دودا القاضي Józef Iwulski لأداء المهام المتعلقة برئيس المحكمة العليا ، وفقا لما ذكره نائب رئيس المجلس الاستشارى الرئاسىPaweł مشى اليوم الثلاثاء. وقالت السيدة جيرسدورف إنها ستذهب في إجازة يوم الأربعاء وعينت السيد إيولسكي نائبًا لها.

وتحدثت جيرسدورف في وقت سابق مع المحتجين قالت “تستمر فترة ولايتي الدستورية حتى عام 2020 الدستور لم يتغير ،القيم والأسباب المتواجدة هناك مهمة، القيم والأهداف والقواعد دائمة وموحدة ، يمكن للناس فقط ارتكاب الأخطاء”.

قال وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش يوم الثلاثاء إن بولندا ، كدولة ذات سيادة ، لديها “الحق في إصلاح القضاء الذي يعمل وفق معايير الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف “إن سن 65 بالنسبة لقضاة المحكمة العليا هو نفسه بالنسبة لغيرهم. وقال: “إن المهنة ، وفقا للدستور البولندي ، فإن البرلمان يحدد سن التقاعد ، ونعتقد أننا نتصرف وفقا للمعايير الأوروبية ولكننا منفتحون على الحوار”.

ينبع النزاع على ما يبدو من مادتين متناقضتين في الدستور البولندي حيث يحدد الدستور طول مدة شغل المنصب ، ومع ذلك ينص في مادة أخرى على أن سن تقاعد القضاة يحدده تشريع منفصل وتعتبر هاتان المادتان المتعارضتان على ما يبدو من الأسباب التي أدت إلى فتح النقاش بين الدستوريين في بولندا.

وكان القانون المتعلق بالمحكمة العليا موضوعًا تحت مجهر الاتحاد الأوروبي منذ أن تم إقراره من قبل البرلمان في عام 2017 ، وكان ذلك أحد الأسباب الرئيسية وراء بدء المفوضية الأوروبية في إجراءات المادة 7 ضد بولندا في ديسمبر 2017.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة