fbpx

صحيفة التلغراف البريطانية”مافيا الخردة في بولندا تكسب الملايين

نشرت صحيفة التيلغراف البريطانية مقالاَ حول آلية جمع النفايات من بريطانيا وإرسالها إلى بولندا والتي تم إحراقها في وقت لاحق في ظروف غامضة وذكرت الصحيفة أن “مافيا الخردة” في بولندا تكسب الملايين .

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد أن فرضت الصين حظرا على واردات البلاستيك المخصصة لإعادة التدوير في شهر كانون الثاني/يناير ، أصبحت بولندا سادس أكبر متلقي للقمامة البريطانية في العالم والثانية في الاتحاد الأوروبي ، خلفاً لهولندا مباشرة ، بقبول ما يقارب من 12000 طن من البلاستيك و تم تقييمه بأنه نتيجة “للنظام الفاسد والغير ملائم بشكل واضح” لمعالجة النفايات.

وحذر رئيس الرابطة البريطانية لصناعة إعادة التدوير ، سيمون إيلين ، من أن المملكة المتحدة “يجب أن تتوقف عن القاء هذه المشكلة إلى الآخرين”. وأشار إلى أن مصانع المعالجة البريطانية غير قادرة على زيادة كمية النفايات المقبولة ولا تتنافس مع أسعار هذه الخدمات المقدمة في الصين أو بولندا.

وناقشت الصحيفة هذه القضية بناء على الحريق الاخير في مكب النفايات Zgierz وخاصة انه بعد شهرين من إطفائه ، لا تزال هناك رائحة من البلاستيك المحترق والسام ، بما في ذلك الغازات المسرطنة المنتشرة في الهواء.

وقالBohdan Bączak نائب رئيس بلدية Zgierz للصحيفة انه حذر مرارا وتكرارا من نشاط مشبوه حول Zgierz مكب النفايات ولكن مخاوفه لم تؤخذ على محمل الجد”.

وذكرت صحيفة الـ “تلغراف” إلى أن المشكلة تكمن في عدم وجود أن المشكلة هي عدم وجود الحد الأدنى من المعدل لإعادة تدوير البلاستيك المخزنة في القانون،مما يعني أن السلطات المحلية غالباً ما تكون مستعدة لبيع النفايات إلى الشركة التي تقدم أدنى سعر ، غير مهتمة بالمزيد من تنفيذ العقد المبرم في هذه المسألة.

نتيجة لذلك ، يتم باستمرار تقويض شركات إعادة التدوير المشروعة من قبل ما يسمى ب “مافيا الخردة” ، التي تتلقي الأموال لإعادة تدوير البلاستيك ، والتي يتم التي يتم التخلص منها فقط أو حرقها.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة