بولندا ترفض لجوء سيدة نرويجية مع ابنتها القاصر لأسباب سياسية وانتقادات واسعة !

اعلنت الخارجية البولندية رفضها قبول طلب لجوء النرويجية برفقة طفلتها الهاربة من مكتب الأطفال النرويجي Barnevernet.

وقال Bartosz Lewandowski محامي السيدة سيلجي غارمو من منظمة Ordo Iuris لقد تقدمنا بطلب استئناف على قرار وزير الخارجية .

في بولندا ، تلقت النرويجية دعمًا من منظمة غير حكومية قانونية Ordo Iuris وقدم محامو المنظمة نيابة عنها طلبًا لمنح حق اللجوء للأم وطفلتها وقد قوبل الموضوع باهتمام كبير من وسائل الإعلام والمجتمع البولندي،على الرغم من هذا الدعم الواسع النطاق بين البولنديين لإنقاذ الأسرة النرويجية ، رفضت وزارة الشؤون الخارجية لجمهورية بولندا منح اللجوء إلى سيلجي غارمو وابنتها.

في يناير / كانون الثاني ، اعترف المكتب البولندي للأجانب رسمياً بأن الحياة الأسرية التي يحميها القانون الدولي هي على المحك في هذه القضية ، “وهناك أماكن موضوعية تفترض أن السيدة سيلجي غارمو وابنتها القاصر يُمنحون حق اللجوء لضمان حق الحماية للأجانب “.

أثارت وثائق وزارة الخارجية التي تم الكشف عنها أثناء إجراءات اللجوء الحجج الرئيسية التي تستند إلى تقييم المصالح السياسية والاقتصادية البولندية ، متجاهلة أهمية حماية حقوق الإنسان التي انتهكت من قبل مكتب Barnevernet النرويجي.

وأشارت الوثائق إلى أن “بولندا مهتمة بانشاء طرق جديدة لنقل الغاز الطبيعي من الساحل النرويجي ، مما يزيد واردات الغاز النرويجية”.

يشار أيضا إلى أن بولندا تعتبرها النرويج بأنها ” أهم الشركاء”و” استراتيجية التعاون مع بولندا “التي اعتمدتها الحكومة النرويجية تفترض تعزيز التعاون البولندي النرويجي أيضًا من خلال المنطقة الاقتصادية الأوروبية والآليات المالية النرويجية “.

يعتقد محامو المنظمة Ordo Iuris أن قرار الوزير هو قرار سياسي بحت .

وإن تبرير قرار وزير الخارجية ، الذي يجب أن يكون قد صدر بمعرفة وموافقة رئيس الوزراء مورافيتسكي ، يعتمد فقط على عدم وجود مصلحة هامة للجمهورية في منح اللجوء للسيدة النرويجية ، بغض النظر عما إذا كانت حقوقهم الأساسية في الحياة و المحمية من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان ستكون مهددة حقا بعد عودتها إلى النرويج.

وتذكر وسائل الاعلام البولندية يبدو أنه بالنسبة لحكومة Mateusz Morawiecki وحزب القانون والعدالة ، فإن الغاز النرويجي أكثر أهمية من حماية العائلة التي وجدت ملجأ لها في بولندا.

وفي شهر أغسطس / آب الماضي ، تقدمت المرأة النرويجية بطلب اللجوء في بولندا وتدعي فيه أن البقاء في النرويج من شأنه أن يشكل خطراً لابتعاد طفلتها الآخرى عنها. وفي وقت سابق من ذلك العام ، انفصلت ابنتها البالغة من العمر 12 سنة عن والدتها بعد اتهامات قدمها والد الفتاة بأن المرأة تفرط في استخدام مسكنات الألم “الباراسيتامول” وبعد ذلك تم اتهامها بالعيش “بنمط حياة فوضوي”.

وقد تناول البرلمانيون البولنديون هذه القضية قائلين إن بولندا يجب أن تثبت أن رفاه الأطفال أهم من التداعيات السياسية والاقتصادية المحتملة التي يمكن أن تواجهها بولندا إذا قررت وزارة الخارجية منح اللجوء.

و تمارس الدولة النرويجية رقابة دقيقة في مجال الاسرة وتربية الاطفال من خلال مكتب Barnevernet وبهذا فإن الدولة هي التي ستتحمل مسؤولية مصير جميع الأطفال الذين ولدوا في النرويج او قدموا إليها للاقامة او العيش.
واذا كانت الهيئات الاجتماعية غير راضية عن حياة الاطفال مع ذويهم فلها الحق بنزع حق الرعاية من الوالدين وتعتبر النرويج اكثر البلدان امنا واستقرارا بالنسبة للأطفال .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة