الوفد التجاري المصري يختتم زيارته لبولندا في اطار ترسيخ العلاقات التجارية بين البلدين

0

اختتم وفد من خبراء صناعة الأغذية المصرية وعدد من رجال الأعمال المستوردين والمصدرين الجمعة الماضية زيارتهم الى العاصمة البولندية وارسو والتي استغرقت 5 أيام، بدعوة من الجانب البولندي بهدف زيادة التبادل التجاري وخاصة فيما يتعلق بالصادرات الزراعية بين البلدين.

و ذكرت وكالة الأنباء “الوطن” المصرية أن الوفد المصري أكد خلال الزيارة على أهمية زيادة التبادل التجاري مع السوق البولندية، لافتًا إلى أن الميزان التجاري يميل إلى صالح بولندا، وأنه مع التعاون خلال الفترة المقبلة وسيعمل الجانبين على زيادة نصيب السوق المصري من الميزان التجاريأ بالاعتماد على زيادة الصادرات المصرية الى بولندا ودول شرق أوروبا، فضلا عن جذب استثمارات بولندية إلى السوق المحلية.

وقال فليب سوش رئيس غرفة التجارة البولندية الافريقية، لـ”الوطن”، إن هناك اتجاه قوي من السوق البولندي لتعزيز التعاملات الاقتصادية مع السوق المصري خلال الفترة المقبلة، وذلك من خلال رفع الميزان التجاري وزيادة التبادل الاستثماري بين البلدين، لافتًا إلى أن الغرفة تعمل على زيادة الوعي لدي التجار والمستثمرين البولنديين بأهمية السوق المصرية وحوافز الاستثمار فيها.

قال خالد هجرس، رئيس مجلس إدارة شركة JK FROUT البولندية، العاملة فى مجال الاستيراد والتصدير، إن الإصلاح الاقتصادي الذي تعكف الحكومة المصرية على تنفيذه وانتهت تقريبا من الجزء الأكبر منه، عزز ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري، وساهم في زيادة الصادرات المصرية إلى الدول الأجنبية.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ “الوطن”، على هامش مشاركة الوفد المصري إلى السوق البولندي، إلى أن شركته تعمل في مجال الاستيراد والتصدير ومقرها في وارسو العاصمة البولندية، وعلى الرغم من التسهيلات التي تقدمها بولندا للمصدرين إلا أنه قرر إضافة نشاط الاستيراد خاصة السلع المصرية لزيادة حجم أعماله من ناحية وتقديم قيمة مضافة حقيقية إلى السوق المصري أيضا وهو ما يسهم في زيادة موارد النقد الأجنبي في السوق المصرية.

وأشار إلى أنه يتعين على المصريين العاملين في الخارج العمل على دعم الاقتصاد المصري وزيادة تحويلاتهم إلى مصر وتعزيز النشاط الاقتصادي بما يخدم الاقتصاد الوطني المصري.

وقال “سافرت إلى بولندا منذ نحو 12 عاما وقمت بإتمام دراستي الجامعية هناك، وأحرص دائما على المشاركة في أي نشاط يساهم في زيادة الاقتصاد المصري حتي لو كان بسيطا”.

وأشار إلى أن تحرير سعر الصرف الذي أدى إلى تخفيض قيمة الجنيه المصري ساهم بشكل كبير في زيادة الصادرات المصرية إلى الخارج، مطالبا بزيادة الإنتاج المصري وتحسين الجودة حتى تأخذ الصادرات المصرية مكانة أفضل بين الأسواق العالمية على وجه عام والأسواق الأوروبية على وجه الخصوص.

وجاءت الدعوة من “حملة التفاح الأوروبي” لرفع الوعي لدي الوفد المشارك بأهمية التفاح الأوروبي من حيث القيمة الغذائية والمعلومات الزراعية ومعايير الجودة وأحدث الطرق الإنتاجية، لاسيما وأن طبيعة المناخ المصري لا يتناسب مع متطلبات زراعة التفاح كما هو الحال في الدول الأوروبية، ما ساهم في إتاحة فرصة عظيمة لتوفير المتطلبات والاحتياجات المتتالية للسوق المصرية من الأنواع المختلفة للتفاح التي تتمتع بمذاق رائع وجودة عالية بشهادة عالمية للمواصفات القياسية المستخدمة في الزراعة والإنتاج داخل دول الاتحاد.

الوطن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.