fbpx

لـ عشاق السينما !! أفضل 10 أفلام بولندية في القرن الحادي والعشرين

نشر موقع TasteOfCinema الأمريكي قائمةً بأفضل الأفلام البولندية في القرن الحادي والعشرين، والتي جاءت كالتالي:

1- أهلا، تيسا Hi, Tessa 2001

بصورةٍ أقرب إلى الأفلام الوثائقية، يحلل المخرج روبرت جلنسكي الواقع المحبط للأحياء الحضرية الفقيرة، مستخدمًا تسا، وهي فتاةٌ موهوبة ترغب في أن تصبح مصممة أزياء، كمثال. لكن، تحت التأثير المدمر لبيئةٍ فاسدة، تغير تسا سلوكها جذريًا وتبدد فرصة للهرب من واقعها المؤلم.

لزيادة مصداقية الفيلم إلى أكبر حدٍ ممكن، لم يستقدم المخرج محترفين، حيث لم يكن أيٌ من الأطفال الذين شاركوا في الفيلم ممثلين، وإنما كانوا بالفعل من تلك البيئة، لذا فقد قاموا بارتجال الكثير من مشاهد الفيلم لتعكس طبيعة محادثاتهم.

2- يوم المخبول Day of the Wacko 2002

“إنني خائفٌ من الاستيقاظ، إنني خائفٌ من اليوم، كل صباح أخاف أن أفتح عيني بسبب الخوف من بزوغ الشمس، لا أعلم تمامًا ما الذي ينبغي علي فعله في اليوم التالي”. بطل الفيلم هو معلمٌ محبط وعصابي بإحدى المدارس الثانوية يعيش حياةً زوجية تعيسة، دون أي تصور لتغيير حياته ومع مجموعةٍ من الطقوس التي لا طائل لها تحدد روتينه اليومي.

لكن التصوير المحبط والمؤثر وشديد الأصالة لرجلٍ في منتصف العمر ساخط بشدة على حياته كبالغ ليس هو الشيء الوحيد الذي يجعل هذا الفيلم عظيمًا، إنه أيضًا القدر الهائل من الدعابة السوداء والعناصر السريالية واللغة، حيث، وكما اعتقاد المخرج مارِك كوترسكي، تمتلئ بالتكرارات والكلمات الجديدة ذات البناء الفريد للجملة والأخطاء النحوية المقصودة.

3- الكاتدرائية The Cathedral 2002

فيلم رسوم متحركة قصير ذو مؤثراتٍ بصرية مذهلة، خاصةً بالنسبة إلى سنة إنتاجه، من إخراج توماس باجنسكي. تثير القصة، التي تدور في نوعٍ من عالم ما بعد الأبوكاليبس، الفضول ومن الصعب تفسيرها حتى بعد مشاهدته بضعة مرات. يصعب تصور مقدار الجهد الذي بذله باجنسكي في ذلك الفيلم، نظرًا إلى حقيقة أنه صنع ذلك الفيلم بمفرده تماما (اعترف أنه استغرق أكثر من ثلاثة سنوات).


4- تماثل Symmetry 2003

لا يوجد الكثير من الأشياء التي يمكن أن تحدث لشابٍ، خريج جامعي جديد، أسوأ من أن يُتهم بالخطأ في جريمةٍ خطيرة دون إمكانية الدفاع، وهو ما حدث تمامًا مع لوكاس البالغ من العمر 26 عامًا.

الفيلم الذي تدور أحداثه في موقعٍ واحد هو دراما نفسية عن التأقلم المعقد مع بيئةٍ قاسية. في نفس الوقت، يجسد الفيلم كيف يمكن للسجن التأثير على عقل المواطن العادي، وكيف يمكن أن تبرر البيئة المناسبة أفعالًا لم يكن من الممكن تبريرها في العالم الخارجي.

5- الزفاف The Wedding 2004

يعد ذلك الفيلم أفضل سخرية من جميع القولبات السلبية للمجتمع البولندي: إدمان الكحول، الرشوة المقبولة مجتمعيًا، العدوانية، المادية، والذوق السيئ.

فوجنار هو رجلٌ ريفي ثري ويحظى بالاحترام يرتب حفلة زفاف فاخرة لابنته. يرغب فوجنار في الاستعراض أمام ضيوفه، لذا فإنه يضع مقدارًا كبيرًا من المال في كلٍ من الحفلة وهدايا الزوجين، لكن الحفلة تتحول إلى سلسلةٍ من الأحداث العبثية التي تجعل أموال

فوجنار تختفي تدريجيًا.

6- المحصل The Collector 2006

يدور الفيلم حول لوتسيان، وهو محصل ديون قاسٍ في بلدةٍ صغيرة مقفرة في جنوب بولندا. ينال لوتسيان استحسان رؤسائه وزملائه بسبب كفاءته المذهلة، لكنه مكروه من المجتمع المحلي المذعور. يعامل لوتسيان الجميع بنفس القسوة دون أي رحمة، سواء كان من يتعامل معه محتالًا أو مستشفى عليها تسديد ديونٍ مؤقتة.

في الفيلم الذي احتفى به النقاد، يدرس فاليكس فالك أخلاقيات المهنة مستخدمًا محصل الديون كمثال – هل بإمكان المرء أن يراعي ضميره دون أن يؤثر ذلك على واجباته المهنية؟


7- جميعنا كريست We’re All Christs 2006

يستدعي الأب، الذي لعب دوره بطل فيلم يوم المخبول، مع ابنه ذكرياتٍ مؤلمة لصراعه مع إدمان الكحوليات.

يندر بشدة إيجاد فيلم لا يقدم فقط الآثار المدمرة لإدمان الكحوليات، لكنه يحلل أيضًا آليات الإدمان مع التركيز على الطفولة وكيف يمكن أن تنتقل تلك الآليات إلى الجيل التالي.

8- ميدان المخلص Saviour Square 2006

يحكي الفيلم الذي تدور معظم أحداثه في الميدان الشهير بوسط وارسو قصة ثنائي شاب، بياتا وبارتك، لديهما طفلان، يقرران بينما ما زالا يعيشان بمنزل والدة بارتك الاقتراض لتغطية نفقات منزلهما الجديد. تبدأ المشكلات عندما يفلس المطور العقاري، تاركًا إياهم دون أموال أو منزل. منذ ذلك الحين، يبدأ التوتر بين بياتا وبارتك ووالدته في الازدياد.

تكمن قوة هذه الدراما المجتمعية في أنها، على عكس أهلا تسا الذي مثل فقط جزءًا محددًا من المجتمع، تعرض المأساة الحقيقة للكثير من الأسر، وليس فقط الميسورة منها.

9- چاسمنم Jasminum 2006

أول ما يتبادر إلى ذهن المرء عند مشاهدة چاسمنم هو “لماذا لا تستطيع الشاشة نقل الرائحة؟”. بالفعل، يدور الفيلم بالكامل تقريبًا حول الرائحة ودور تلك الحاسة التي عادةً ما لا تنال التقدير الكافي في الحياة اليومية.

تصل يوجنيا البالغة من العمر خمسة أعوام، وهي الراوي هنا، مع والدتها، الوصية عليها، إلى دير غريب حيث كل راهب له رائحته الفريدة المميزة. يجلب وجود الفتاة ووالدتها تغيراتٍ غير متوقعة في حياة الرهبان، التي ظلت دون تغيير لمئات الأعوام.


10- حان وقت الموت Time to Die 2007

أنيلا هي امرأة مسنة لكنها ما تزال نشيطة وذكية ولديها روح دعابة بشأن الحياة. تقضي أنيلا أغلب وقتها وحيدةً تمامًا، تتحدث مع كلبها ويقاطعها من حينٍ إلى آخر ابنها متبلد الشعور وحفيدتها الوقحة.

يتعامل الفيلم الحميمي والمؤثر مع التقدم في السن من منظور امرأة تتوقع منها عائلتها سرًا أن تتوفى قريبًا، رغم ذلك فهي ما زالت لديها أحلامها وأمانيها وآمالها.

 

 المقال الأصلي : عبدالرحمن رضوان \ ultrasawt

رابط المقال : https://goo.gl/HZZP0T

   

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة