fbpx

تقرير :بولندا تمارس الضغط من أجل فرض عقوبات أمريكية على مشروع نورد ستريم 2

نشرت صحيفة “Rzeczpospolita” البولندية تقريرا يوم الجمعة إلى أن بولندا قد ترغب في إقناع إدارة ترامب وتحث الادارة الأمريكية باتخاذ خطوات حاسمة وفرض عقوبات على الشركات المشاركة في مشروع خط الأنابيب نورد ستريم 2 ، خاصة بعد أن انتقد دونالد ترامب نفسه هذه المبادرة مرارًا وتكرارًا ، ووصفها بأنها “مأساة”.

تم تصميم المشروع لتعزيز قدرة روسيا على توصيل الغاز إلى أوروبا الغربية متجاوزاَ بولندا وأوكرانيا ودول البلطيق ، وقد واجه المشروع معارضة قوية من الحكومة البولندية التي تعتبره أداة لابتزاز الطاقة.

قال نائب وزير الخارجية البولندي شيمون شينكوفسكي لصحيفة “Rzeczpospolita” اليومية: “نعتقد أن نورد ستريم 2 سيكون استثمارًا ضارًا بشكل استثنائي”. ولهذا السبب ، فإن اتخاذ أي خطوات لوقفه سيكون له ما يبرره. وهذا ينطبق أيضاً على العقوبات المفروضة على الكونسورتيوم المكلَّف ببناء خط الأنابيب الذي يمكن للولايات المتحدة فرضه “، متوقفاً عن تأكيد جهود بولندا الفعلية لإقناع الولايات المتحدة بجعل الحياة صعبة بالنسبة للشركات المشاركة في المشروع.

وينص التقرير على أن حكومة بولندا ليست متفائلة بشكل خاص بشأن مبادرتها ، حيث تشير إلى أن هناك ما يقرب من 25-30 في المئة من احتمال أن جهودها قد توقف مشروع خط الأنابيب ,ومع ذلك ، تؤكد المصادر التي ذكرتها الصحيفة أن معارضة واشنطن الشديدة للعطاء الروسي للسيطرة على سوق الغاز الأوروبية عززت بشكل كبير فرص النجاح.

كما نقرأ في الصحيفة ، “تحاول بولندا منع مشروع نورد ستريم 2 ، ليس فقط من خلال الاتصال مع الأمريكيين. ووفقًا لمعلومات الصحيفة ، تجري وارسو أيضًا محادثات مع كوبنهاجن حول هذه المسألة.

“استسلمت السويد وفنلندا لضغوط الكرملين واتفقتا بالفعل على مرور خط أنابيب الغاز عبر منطقتهما الاقتصادية الخالصة في بحر البلطيق. لكن قوبل المشروع بالرفض من قبل الدنمارك. ولأسباب جيوستراتيجية ، ما زالت وزارة الخارجية الدنماركية ترفض السماح بهذا الاستثمار”.

وجاء في التقرير أن موقف بولندا بشأن خط أنابيب الغاز غضب برلين ، حيث قال المسؤولون الألمان إن الحكومة البولندية تتعارض مع التضامن الأوروبي في معارضة المشروع.

وتشير المصادر التي ذكرها التقرير إلى أن ألمانيا قد تعزز في الواقع عزمها على رؤية المشروع حتى النهاية إذا أعطت الإدارة الأمريكية الضوء الأخضر للعقوبات.

وبحسب ما ورد قال عدد من المسؤولين الألمان “لن يتم ابتزازنا” ، مع الاعتراف في الوقت نفسه بأن المستشارة الألمانية ميركل تجري محادثات في نفس الوقت مع كييف وموسكو للتوسط في التوصل إلى حل وسط حيث سيجري نقل بعض الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا. تهدف هذه المحادثات إلى معالجة مخاوف أوكرانيا من أن روسيا تستطيع إغلاق إمداداتها من الغاز بحرية إلى تلك الدولة عندما تراها مناسبة – وهي طريقة سبق استخدامها بالفعل في الماضي ، وعلى الأخص في عامي 2015 و 2018.

ويشير تقرير صدر مؤخراً عن “وول ستريت جورنال” إلى أن العقوبات أصبحت الآن إمكانية واضحة ، حيث قام الكونجرس الأمريكي بدعم الرئيس ترامب لاستخدام هذه الإجراءات مرة أخرى في أغسطس 2017.

وأضاف مؤلفو تقرير وول ستريت جورنال “أن الشيء الوحيد الذي يجب أن يتم تقريره هو ما إذا كانت العقوبات ستغطي فقط شركات البناء المشاركة في المشروع ، أو ما إذا كانت ويمكن أيضا أن تمتد الى البنوك والشركات الأخرى التي توفر التمويل لمبادرة الطاقة الروسية”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة