المانيا تمنح مواطنة أوكرانية تأشيرة شنغن متجاهلة الحظر البولندي بعدم السماح لها دخول منطقة الشنغن!

0

استدعى نائب وزير الخارجية البولندي سفير ألمانيا لدى وارسو Rolfem Nikelem للاستفسار عن سبب منح المانيا تأشيرة شنغن لرئيسة منظمة الحوار المفنوح الاوكرانية Ludmile Kozłowskaبعد أن وضعت بولندا اسمها ضمن قائمة غير المرغوب فيهم في الاتحاد الأوروبي.

وأبلغ نائب الوزير السفير الالمان أنه وفق تقييم الجانب البولندي فإن منح التأشيرة أمر غير مبرر وهو أمر غير ودي من الجانب الالماني .

وقال وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش أن” السلطات البولندية على موقفها بشان وضع اسم الأوكرانية في قائمة الأشخاص الغير مرغوب فيهم في منطقة شنغن ولديها أسبابها التي يبرر ذلك “.

والجدير بالذكر أن بولندا قامت بترحيل Kozłowska وهي مواطنة أوكرانية ورئيس مؤسسة الحوار المفتوح الى كييف في 14 اب/ أغسطس من خلال تنبيه وضعته السلطات البولندية في نظام معلومات شنغن (SIS).

قال تشابوتوفيتش “ألمانيا دولة ديمقراطية ، يمكنها أن تدعو أشخاصاً مختلفين ، وبالطبع لديهم الحق في القيام بذلك ، لكننا بالتأكيد لا نعاملها كإيماءة ودودة بوجه خاص لأعمالنا ،نحن نقدم لشركائنا معلومات إضافية في هذا المجال “.

وكما أفاد موقع onet.pl ، في يوم 11 سبتمبر ، سافرت Ludmiła Kozłowska الى برلين للمشاركة في جلسة استماع في البرلمان الألماني يوم الخميس بعنوان “حقوق الإنسان في خطر – تفكيك حكم القانون في بولندا والمجر”.

وصرّحت Kozłowska لوكالة onet.pl “سأخبرهم كيف حاولت السلطات البولندية ، من خلال معلومات مضللة ، وهجمات شخصية وجهاز الدولة بأكمله في شكل خدمات خاصة ، وملاحقة ، وشرطة ، والجمارك ، ومراقبة الخزانة ، طردي من بولندا. تدعي السلطة الحالية أنني أضر بمصالح بولندا. أعتقد أني أدافع عن مصالح بولندا وأوروبا ، التي لا تتوافق مع مصالح PiS “.

وفقا ل onet.pl ، كان الأساس لإصدار تأشيرتها “مصلحة ألمانيا الوطنية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.