الأنفلونزا والحساسية من أمراض الخريف المنتشرة في بولندا …إليك طرق الوقاية منها ؟!

0

من الصعب التنبؤ بما قد يفاجئنا به الطقس في بولندا هذا الخريف ومن المعروف أن فصل الخريف يشكل بيئة ملائمة لتهيج الامراض التنفسية الكثيرة منها الزكام والأنفلونزا اضافة الى أمراض الحساسية .

تعتبر رياض الاطفال والمدارس هي المكان الحقيقي للفيروسات، مريض واحد يكفي لإصابة مجموعة كاملة من الأطفال. فالقاعات المغلقة ، ونقص التعقيم ، والاتصال الجسدي الوثيق ، والمقاومة المنخفضة عادة عند الأطفال تؤدي الى التقاط هذه الفيروسات وتؤدي الى ظهور اعراض الانفلونزا كالصداع وسيلان الأنف والتهاب البلعوم والحرارة و ضعف عام في الجسم لذلك ينبغي إعطاء رعاية خاصة للطفل المريض.

اليكم بعض طرق الوقاية من المرض :

-الابتعاد عن الأشخاص المصابين بشكلٍ كامل، إذ إنّ هذا المرض ينتقل عبر الهواء واللّعاب ولذلك فمن المهم الابتعاد عن العناق أو التقبيل للمصابين بهذا المرض، الابتعاد عن استخدام الادوات الشخصية للآخرين .
– الاهتمام بغسل اليدين بشكل مستمرّ ودائم .
– تدفئة القدمين بشكل جيد، لأن ذلك يعمل على تدفئة الجسم.
-المضمضة بمحلول ملحي مرتين يوميا يقلل من نسبة الإصابة بالالتهابات الفيروسية بنسبة تصل إلى 34%.
– ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي لمدة ربع ساعة، ممّا يحفز الدماغ على إفراز هرموني السيروتونين، والدوبامين، بشكل أكبر، وهاذين الهرمونين مهمّان في إنتاج مضادات الجراثيم في الجسم، وبالتالي تقوية الوقاية من الأنفلونزا.
-الاهتمام بالنظام الصحي، وتناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تعزز من وجود كريات الدم البيضاء في الجسم التي تساعد في حماية الجسم من الأمراض .
-القسط الكافي من النوم يعمل على تقوية المناعة في الجسم، وبالتالي تقليل نسبة الإصابة بنزلات البرد.
-الإكثار من شرب السوائل الدافئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.