بولندا تدفع الملايين مقابل وجود قاعدة عسكرية أمريكية دائمة في بولندا

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء إن واشنطن تدرس طلبًا لوجود عسكري دائم في بولندا بالإضافة إلى برنامج  الغاء التأشيرة للبولنديين لدخول البلاد.

وقال ترامب في البيت الأبيض قبل اجتماعه مع الرئيس البولندي أندريه دودا: “بولندا مستعدة لتقديم مساهمة كبرى للولايات المتحدة مقابل وجود قاعدة امريكية دائمة في بولندا ، وبالتأكيد إنها أمر سنناقشه”.

وأضاف ترامب “إننا ننظر إليها بجدية بالغة ، وأنا أعلم أن بولندا تحب هذه الفكرة إلى حد كبير ، وهذا أمر ندرسه ، نعم”.

ذكرت وسائل الإعلام البولندية في شهر مايو أن وارسو قد عرضت ما يصل إلى ملياري دولار أمريكي لتمويل مثل هذا الوجود العسكري ، وهي الخطوة التي أغضبت موسكو ,وخلال المؤتمر الصحفي المشترك ، قال ترامب إن الرئيس دودا اقترح مليارات الدولارات لإنشاء قاعدة عسكرية أمريكية دائمة في بولندا.

واعلن الرئيس دودا إن الوجود الأمريكي الدائم في بولندا سيكون الضمان الوحيد للأمن ضد العدوان الروسي, في أعقاب ضم روسيا لمنطقة القرم ، وقام الناتو بنشر أربع كتائب في دول البلطيق وبولندا ، مدعومة بقوات ومعدات أمريكية بالتناوب , هناك حوالي 5000 جندي أمريكي يتمركزون في بولندا.

انضمت بولندا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي في عام 1999 جنبا إلى جنب مع المجر وجمهورية التشيك ، ومنذ ذلك الحين انضمت الدول الشيوعية السابقة الأخرى ، بما في ذلك جمهوريات البلطيق المتاخمة لروسيا ، على الرغم من معارضة موسكو القوية.

وقعت بولندا والولايات المتحدة اتفاقية لتعزيز تعاونهما في مجال أمن الطاقة ومعارضة مشاريع الطاقة التي تهدد الأمن المشترك ، مثل نورد ستريم 2 , وقال الرئيس دودا: “إن بناء خط أنابيب الغاز بين روسيا وألمانيا نورد ستريم 2 يشكل في الوقت الحالي أكبر تهديد لأمن الطاقة في أوروبا ، لأنه يقوض استقرار الطاقة في القارة من خلال هيمنة روسيا على سوق الغاز”.

ومن المقرر أن تبني غازبروم الروسية بالتعاون مع consortium من الشركات الغربية نورد ستريم 2 وهو خط أنابيب لنقل الغاز من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق والذي سيضاعف طاقة روسيا التصديرية للغاز.

وتعارض دول أوروبا الشرقية ودول البلطيق والولايات المتحدة خط الأنابيب الذي يفترض أنه قد يقوض أمن الطاقة في أوروبا. كما أكد الاتفاق مجددا التزام الدولتين بالقيم المشتركة والمبادئ الديمقراطية ، بما في ذلك الحرية والمؤسسات المستقلة وحقوق الإنسان.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: