fbpx

!الادعاء العام البولندي يستدعي رئيس الاتحاد الأوروبي للشهادة في قضية تخص المخابرات…والأخير يعتذر

وكالات

 

أعلن الادعاء العام البولندي الإثنين، أن القضية التي سيدلي فيها رئيس الوزراء البولندي السابق “دونالد توسك” بشهادته تتعلق بالاشتباه في تجاوز رئيسين سابقين في جهاز الاستخبارات العسكرية البولندي (إس كيه بي) صلاحياتهما.

 

{loadposition top3} 

 

وحسب تقارير إعلامية، فإن الرئيسين السابقين للاستخبارات العسكرية شرعا في التعاون مع جهاز الاستخبارات الروسي (إف إس بي)، دون أخذ إذن من الحكومة وذلك بعد مضي فترة قصيرة على سقوط طائرة الرئيس البولندي الراحل ليخ كاتشينسكي في 2010، إبان تولي توسك رئاسة الحكومة البولندية.

 

وكان حادث سقوط الطائرة قد وقع في مدينة سمولينسك الروسية، وأدى إلى مقتل الرئيس البولندي شقيق ياروسلاف كاتشينسكي زعيم حزب القانون والعدالة الذي يحكم بولندا بأغلبية مطلقة منذ 2015.

 

ويرى أنصار زعيم الحزب أن الحادث سببه هجوم، وذلك على الرغم من أن النتيجة التي وردت في تقرير تقصي الحقائق خلاف ذلك.

 

وحسب الادعاء البولندي، فإن من المنتظر أن يمثل توسك أمام الادعاء الأربعاء، وكانت وكالة الأنباء البولندية نقلت عن متحدث باسم مجلس أوروبا قوله، إن الموعد تأجل بسبب امتلاء أجندة مواعيده.

 

وقد نفى أحد الجنرالين المتهمين هذه الاتهامات، وقال يانسوستس نوسيك في حديث إذاعي: “إن جهازاً عسكرياً لجنود بولنديين تم نقله من أفغانستان عبر روسيا إلى بولندا، وذكر أن التعاون كان مصرحاً به”.

 

وأضاف يانسوستس، أن هذه التحقيقات ستنال من مصداقية جهاز الاستخبارات.

 

ويذكر أن كاتشينسكي يدعي أن إجلاء توسك لحقيقة الحادث معيب، وكانت الحكومة البولندية هي الوحيدة بين كل حكومات الاتحاد الأوروبي الـ28 التي عارضت إعادة انتخاب توسك رئيساً للاتحاد الأوروبي لفترة جديدة.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة