fbpx

!اعلان الحكم في قضية الاعتداء على الأستاذ الجامعي في الترام…المتهم : انا لست عنصري

tvn24

“أنا لست عنصري” –آخر جملة قالها” بيوتر .ر” المتهم بحادثة الضرب التي تعرض لها الأستاذ الجامعي “ييشي كوخانوفسكي” في الترام وذلك لأنه كان يتكلم اللغة الالمانية مع صديق له.

 

{loadposition top3} 

 

وفقا للأستاذ ووكيله, فإن سبب الاعتداء الوحيد هو أن الأستاذ تحدث مع زميله باللغة الألمانية. وحكم على “بيوتر.ر” 10 شهور بالسجن.

انتهت المحاكمة في هذه القضية يوم الاثنين في المحكمة الجزائية في  وارسو-فول بإقرار المتهم بتهمة الاعتداء على الأستاذ لكن ليس بسبب العنصرية وإنما كان تحت تأثير الكحول إضافة إلى دفع غرامة مالية كتعويض بقيمة 1000 زولتي والعقوبة تختلف عما كان يطلب الأستاذ و محاميه.

قال “أركاديوش ماتوسياك” – محامي الأستاذ – لا توجد أي شكوك إن “بيوتر ر.” ارتكب الجريمة التي تم نسبت اليه.

“يوم 8 سبتمبر انتهك المتهم عليه السلامة الجسدية  لموكلي وضرب المتهم برأسه في وجه موكلي. طبيعة هذا الفعل هي همجية, بدون أي سبب و تم ارتكابه  في مكان عام.”.

ماذا حدث؟ تحدث الأستاذ مع زميله, وهو أستاذ جامعي أيضا , باللغة الألمانية, و قال المتهم, إن سبب إعتدائه هو ليس الكراهية ولكن الأدلة في القضية تنفي اقواله.”

وبهذا السبب طلب المحامي “ماتوسياك” العقوبة ليس فقط على إعتداء عادي ولكن على انتهاك السلامة الجسدية بسبب الأصل القومي. وذكر المحامي أن “الأصل القومي” لا ينبغي أن يكون واقعيا ويمكن أن يكون “مفترضا”. ويكفي أن أستاذ كوخانوفسكي تكلم مع زميله باللغة الألمانية, ولا يجب على المتهم أن يعرف إن المصاب هو ليس الألماني.

فطلب المحامي عقوبة تقييد الحرية لمدة عامين وهي العمل الإجتماعي على أن لا تقل عن 40 ساعة أسبوعيا والعمل هو من أجل مقبرة  يهودية أو اللوثرية. وكذلك قدم الطلب عن خضوع المتهم  لعلاج إدمان الكحول وتقليل العدوان ومواجهة التمييز وكراهية الأجانب. وطلب أيضا منع الاقتراب من المعتدي عليه وعدم محاولة الاتصال به .

“توماش روتكوفسكي” – محامي المتهم “بيوتر ر.” لم يشكك في جريمة موكله قال  “اعترف المتهم بالتهم المنسوبة إليه و هو لا يريد أن يصعّب الإجراءات الجنائية. هو قدم صورة توضيحية للحادثة وقال إنه يشعر بالخجل واعتذر للاستاذ وقبل الاستاذ بدور هذا الاعتذار.

يريد المتهم أن يغير حياته.” وقدم الرسالة إلى منظمة “سالفيك” التي تساعد المحكوم عليهم وبدورها وعدت المنظمة “بيوتر ر.” في البحث عن عمل.

ورفض المتهم أن يحاكم على أساس العنصرية حيث قال “

“لقد ارتكبت الجريمة وينبغي أن اعاقب على ذلك- انا اسف جدا ,ولكن أنا لست عنصري ولا أريد  أن أصبح محكوما بتهمة العنصرية ومعاداة الأجانب فقد عملت في موقع للبناء في مدينة Łódź مع الصينيين ومواطنين من الشرق وشاركت بالعديد من الاحتفالات مع الإنجليز وبالرغم من وجود الكحول, لم يحدث شيء كذلك”.

ترجمة:Dagmara Gągała

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة