fbpx

محادثة خاصة بين الرئيس دودا ودونالد تاسك في مقر الأمم المتحدة

اجتمع الرئيس البولندي أندريه دودا ودونالد توسك يوم الثلاثاء في نيويورك بمناسبة انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة و تحدثوا قبل خطاب الرئيس ، الذي تحدث في منتدى المنظمة عن انضمام بولندا إلى برنامج تعزيز عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

وتوجه اندريه دودا إلى نيويورك للمشاركة مشاركة في المناقشة العامة خلال الدورة 73 من الأمم المتحدة ، وكذلك في اجتماع مجلس الأمن الدولي.

جلس رئيس المجلس الأوروبي ورئيس بولندا في الغرفة بجانب بعضهما البعض وتحدثوا لبعض الوقت في جو ودي وتبين الصور الملتقطة لهما أنه على الرغم من الاختلافات في وجهات النظر ، فإن تاسك ودودا متعاطفان.

وقد سأل الصحفيون البولنديون في وقت لاحق “كشيشتوف شتيرسكي” مستشار الرئيس البولندي إذا كان يعرف ما دار من محادثات بين دودا وتوسك قال: “في الواقع ، جرت المحادثة بينهما كما بدى واضحا للكاميرات ، لكنها كانت محادثة خاصة”.

وأضاف – إذا تحدثت عما كان يدور بينهما ستصبح محادثة عامة. إذا كانت محادثة عامة ، فربما يكون مسارها وطابعها مختلفًا ، ولكن لأنها كانت محادثة شخصية وغير رسمية ، دعونا نحافظ على الطابع الخاص غير الرسمي لهذه المحادثة.

وخلال الاجتماع في الأمم المتحدة ، أعلن أندريه دودا عودة بولندا للمشاركة في بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام ، وأيد إعلان تعزيز قوات السلام ، وزيادة سلامة الجنود والمعدات الأفضل.

وقال أندريه دودا بأن “مهمات حفظ السلام ضرورية لضمان فعالية الأمم المتحدة “، أضاف ” إذا كنا نريد مجتمعًا دوليًا سيكون حارسًا على القانون الدولي ، فعلينا أن نعتني بآليات تنفيذها، و يجب استكمال قيم الأمم المتحدة وقواعدها بالقدرات العسكرية”.

والقى رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك خطابه بعد الرئيس أندريه دودا الذي أعلن دعمه لعمليات حفظ السلام نيابة عن الاتحاد الأوروبي، ومع ذلك ، شدد على أنه إذا كانت الخوذات الزرقاء ستحصل على دعم أكبر من أوروبا ، فيجب أن تكون أكثر فعالية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة