الرئيس البولندي في مجلس الامن يؤكد أن إستخدام الأسلحة الكيميائية جريمة ولا تترك بدون رد

0

قال الرئيس أندريه دودا خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي يوم الاربعاء في نيويورك أن ” حظر استخدام الأسلحة الكيميائية لا يمكن أن يترك دون رد،لأنه يقوض ليس فقط الإحساس الأساسي بالعدالة ، ولكنه يؤدي أيضا إلى تآكل أنظمة عدم الانتشار ونزع السلاح ، وبالتالي يهدد أمننا جميعا “.

وأضاف ” إن استخدام الأسلحة الكيميائية يعد جريمة و لا يهم إذا تم استخدامه على نطاق واسع من قبل أنظمة غير ديمقراطية ضد مواطنيها من أجل حماية قوتهم ، أو ما إذا كانت تستخدم من قبل الدول ضد الناس في الخارج ، حيث تريد الدولة الانتقام “.

وتابع انه لهذا السبب “يتحدد الواجب الرئيسي للمجتمع الدولي من خلال اتباع أمر يستند إلى المبادئ: وجوب تقديم المجرمين إلى العدالة”.

وشدد على أن “الهجمات العنيفة الموجهة ضد المدنيين بصورة رئيسية ، لها نفس الهدف – ترهيب المجتمع الدولي” وأكد “إن تقاعسنا لن يشجع سوى الجناة”.

وتابع الرئيس ” كلنا أمل في أن يتم حظر الأسلحة الكيميائية بفعالية بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية. يجب أن نقف بثبات وراء قواعدنا وأعرافنا ، التي هي ركائز النظام الدولي “.

وأشار إلى أنه ، كما حدث في السنوات السابقة ، ستقدم بولندا مشروع قرار بشأن تنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة “، وأضاف ، من المهم للغاية الحفاظ على سلامة هذه المبادئ.

ودعا الرئيس البولندي جميع الدول الأعضاء إلى تقديم رسالة قوية وواضحة وموحدة بشأن دعم المجتمع الدولي بأسره لسلامة اتفاقية الأسلحة الكيميائية والجهود التي تبذلها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية .

وكما قال ، فإن بولندا ترحب بالجهود التي تبذلها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لرصد التزامات إيران والتحقق منها عن كثب.

وأضاف دودا” اسمحوا لي أيضا أن أغتنم هذه الفرصة لأثني على الدور الرئيسي الذي تقوم به الوكالة في مجال عدم الانتشار” وتابع ” النظام الأمني ​​للوكالة عنصر أساسي في نظام عدم الانتشار ويلعب دورا ضروريا في تنفيذ معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية”.

كما أشار دودا إلى تدهور الأوضاع الأمنية في منطقة وسط وشرق أوروبا قال – شهدنا في السنوات القليلة الماضية انتهاكا واضحا لمذكرة بودابست التي تضمن السلامة الإقليمية لأوكرانيا في مقابل نزع السلاح النووي بطريقة سلمية وطوعية ، لقد سمعنا أيضا عن استخدام الأسلحة النووية لإنهاء الصراعات التقليدية -.

وشدد الرئيس البولندي على أن استجابة المجتمع الدولي للتحديات التي حددها له يجب أن تتكون في المقام الأول من التنفيذ الكامل “للمعاهدات وقواعد القانون الدولي الراسخة والمعترف بها عالميا”.

كما أكد دودا على الحاجة إلى توفير الدعم والثقة الكاملة في الآليات الدولية التي تهدف إلى منع استخدام أسلحة الدمار الشامل، وأضاف أنه من الضروري أيضا المشاركة في مبادرات لمكافحة أنشطة الانتشار وتعزيز الشفافية والتحقق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.