المحامي البولندي بودنار المدافع عن الديموقراطية و الأقليات يفوز بجائزة “رافتو” لحقوق الإنسان

0

منحت جائزة «رافتو» لحقوق الإنسان، الخميس، للمحامي البولندي آدم بودنار والمؤسسة التي يتولى إدارتها، على خلفية ما يتعرضان له من استهداف منذ وصول حزب القانون والعدالة الى الحكم في وارسو.

ويقوم آدم بودنار (41 عاما) منذ سبتمبر 2015 بدور وسيط الحقوق المدنية في بولندا، وهي حقوق تسيء التعاطي معها احيانا الحكومة المحافظة.

وذكرت المؤسسة النروجية التي تسلم جائزة رافتو «منذ فوز حزب القانون والعدالة في انتخابات اكتوبر 2015 في بولندا، استخدم الحزب اكثريته في البرلمان لتبني قوانين تقلص استقلال المحاكم وتجعل السلطات الرسمية اكثر مركزية».

واضافت في بيان ان «قوانين جديدة تمنح الحكومة الاشراف على وسائل الاعلام العامة وتفرض قيودا قاسية على حرية الاعلام. وحقوق الجماعات الضعيفة تم تجاهلها مرات عدة».

وفي هذا الاطار، برز بودنار كـ«محام عن الديموقراطية، ومدافع عن الاقليات والحقوق الاساسية»، كما اشارت المؤسسة.

وجائزة رافتو التي تبلغ قيمتها 20 الف دولار ستسلم رسميا في بيرغن (غرب النروج) في الرابع من شهر نوفمبر.

ولأن بودنار لا يستطيع قبول هذا المال بصفته موظفا، سيسلم المبلغ لمنظمة تعمل من اجل حقوق الانسان في بولندا، كما اوضحت مؤسسة رافتو.

والجائزة التي تحمل اسم المؤرخ والناشط الحقوقي النروجي ثورولف رافتو، سبق ان فازت بها اونغ سان سو تشي وخوسيه راموس-هورتا وكيم داي-جونغ وشيرين عبادي الذين فازوا لاحقا بجائزة نوبل للسلام التي تمنح ايضا في النروج.

أ ف ب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.