رئيس الوزراء :”لا يوجد مكان للعنصرية في بولندا”..التحقيق في قضية الاعتداء على مراهقة تركية “معلّق”

0

علق مكتب المدعي العام التحقيق فيما يتعلق بالاعتداء العنصري على فتاة تركية تبلغ من العمر 14 عاما وكان قد وقع الهجوم في شهر كانون الثاني/يناير من هذا العام في وارسو.

وكان قد أكد كلاً من رئيس الوزراء ووزير الداخلية آنذاك “ماريوش بواشتشاك” أنه “لا يوجد مكان للعنصرية في بولندا”.

وقال بواشتشاك ” إن الاعتداء على الفتاة “فضيحة” ولا نقبل ابدا مثل هذا السلوك وأكد أن متابعة هذه القضية يعد “أولوية” وأمر أن يتخذ القائد الأعلى للشرطة جميع الإجراءات اللازمة بهذا الشأن والإشراف على القضية بشكل شخصي” .

وكان قد نشر رئيس الوزراء البولندي تغريده له على تويتر جاء فيها ” لا مكان للعنصرية في بولندا ، والهجوم على فتاة بسبب لون بشرتها جدير بأعلى إدانة ، وسنفعل كل شيء لجعل بولندا آمنة للجميع” .

ومع ذلك ، فإن الجهود التي بذلتها الشرطة والتحقيق لمدة ثمانية أشهر لم تحقق أي نتائج. علاوة على ذلك ، تم تعليق التحقيق في هذه القضية “ذات الأولوية” بشكل رسمي .

وأوضح Łukasz Łapczyński المتحدث باسم مكتب المدعي العام في منطقة وارسو في محادثة مع tvn24.pl لقد أوقفنا الإجراءات لأننا ننتظر رأي الخبير في مجال الطب الشرعي وقال إنه يتعلق بتحديد طبيعة إصابات الضحية والظروف والآلية التي نشأت فيها وبانتظار رأي الخبراء من قسم الطب الشرعي في جامعة وارسو الطبية وهذا يستغرق وقتا طويلا في الانتظار.

تناولت وسائل الاعلام البولندي حادثة اعتداء عنصري تعرضت فتاة تبلغ من العمر 14 عاما حيث وقع الهجوم يوم الأربعاء 3 يناير الساعة 16:00 في شارع ul. Słupeckiej 11 بمنطقة اوهوتا وسط العاصمة وارسو والسبب في الهجوم حسب قول الفتاة للشرطة هو لون البشرة لأنها من أصول تركية وذات بشرة داكنة وكان المهاجمون يصرخون “بولندا للبولنديين” وانهالوا بالضرب عليها ,وقد اصيبت الفتاة بجروح وتم نقلها إلى المستشفى .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.