الرئيس البولندي يؤكد أن بولندا هي واحدة من أقوى أنصار التكامل الأوروبي وسط احتجاجات المعارضة

0

أكد الرئيس البولندي أندري دودا خلال محاضرة له يوم الثلاثاء في جامعة زيوريخ “إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون مجتمعًا يحترم حرية النقاش والخيار السياسي”.

وجاءت تصريحات دودا خلال محاضرة نظمها معهد أوروبا كجزء من ما يسمى محاضرة تشرتشل السنوية في جامعة زيوريخ بسويسرا وقبل محاضرة الرئيس ، وقف العديد من الأشخاص الذين تجمعوا في القاعة وهم يهتفون: “المحاكم الحرة! الدستور! الدستور!”. بعد فترة قصيرة ، تم اخراجهم من القاعة بواسطة الأمن المسؤول عن حماية الرئيس .

وأشار دودا خلال محاضرته أن الوحدة البولندية ، تنبع من “احترام إرادة الحكومات التي تضفي الشرعية عليها من قبل الدول التي انتخبتهم” ، مشددًا على أن هذا هو أساس الديمقراطية الأوروبية “.

و أكد الرئيس البولندي أن المؤسسات الأوروبية يجب أن تكون قوية في حدود اختصاصاتها التي منحتها لها الحكومات الديمقراطية في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وشدد الرئيس على أن “احترام كل بلد وحقوق متساوية لجميع الدول هو أساس أوروبا الموحدة” قال – لا يمكن بناء مجتمع في أوروبا إلا بفضل التعاون المخلص بين الدول المتساوية في حقوقها، لكل دولة حق متساو في تقرير المصير ، ويجب حماية هذا الحق في أوروبا”.

وتابع قائلاً “لا يمكن للمؤسسات الأوروبية تحديد أدوارها بأنفسها ، لأنها خادمة أكثر من أسياد الدول الأوروبية. هكذا أفهم الحرية في أوروبا موحدة “.

وأضاف دودا أن الاتحاد الأوروبي يجب ألا يصبح ناديًا حصريًا، وأشار إلى أن بولندا سعت إلى التقارب بين الاتحاد الأوروبي وجيرانه الشرقيين ، وخاصة أوكرانيا وجورجيا ودول غرب البلقان ، منذ انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال الرئيس البولندي “يجب أن يظل الباب مفتوحا أمام الاتحاد الأوروبي ، خاصة بالنسبة لجورجيا وأوكرانيا وغرب البلقان. ويجب ألا تترك هذه الدول خارج المجتمع الأوروبي لمجرد أن جارتهم” القوية “تريد تقرير مصيرهم.”

و أكد الرئيس أندريه دودا أنه عندما” ولدت مفاهيم التكامل الأوروبي ، لم تكن كل الدول الأوروبية قادرة على اتخاذ خيارات حرة حول مستقبلها. – للأسف ، في ذلك الوقت لم تكن بولندا قادرة على المشاركة في أي جهود لتوحيد الصفوف وهذا يعني أن بولندا ودول أخرى في أوروبا الوسطى والشرقية حرموا من الحق في انتخابات سياسية مستقلة “.

أوضح الرئيس “اليوم ، قمنا بتوحيد أوروبا من بحر البلطيق إلى البحر الأدرياتيكي والبحر الأسود من خلال مشاريع مثل مبادرة البحار الثلاثة. هذا يجعل أوروبا من الماضي مختلفة عن أوروبا اليوم. دعونا نكون أمة من مستقبل أوروبا وليس صدى للماضي”.

وخلص الرئيس دودا الى أن بولندا هي واحدة من أقوى أنصار التكامل الأوروبي، وناشد الجميع ” لخلق أوروبا الموحدة باعتبارها المجتمع الأخلاقي للدول والشعوب الحرة، على أساس المساواة بين جميع أعضائها”.

تم تنظيم المحاضرات في ذكرى ونستون تشرشل الذي ألقى محاضرة في عام 1946 حول الحاجة إلى تأسيس ” الولايات المتحدة الأوروبية “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.