وزيرة المساعدات الإنسانية البولندية :موقف بولندا بشأن اللاجئين غير قابل للتغيير

0

أكدت بياتا كيمبا ، وزيرة المساعدات الإنسانية البولندية ، يوم الخميس أن الحكومة لم تغير رأيها بشأن خطط سياسة الهجرة القسرية في الاتحاد الأوروبي.

شاركت كيمبا في لقاء مع سكان غدانسك ، نظمه مرشح اليمين المتحد في مجلس مدينة غدانسك يان كانثاك ،المتحدث الرسمي لوزارة العدل.

وبالإشارة إلى أفكار سياسة الاتحاد الأوروبي “الكارثية” التي أدت إلى تدفق المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا دون ضوابط ، أعلنت الوزيرة أن بولندا لن تشارك في أي مبادرة تهدف إلى إعادة توطين اللاجئين أو المهاجرين لأسباب اقتصادية.

وفي معرض حديثها عن الوضع في أوروبا الغربية ، أعطت مثالاً كألمانيا وفرنسا وإيطاليا كبلدان تواجه الآن مشاكل حادة بسبب العدد الهائل من المهاجرين الناشئين من خلفية ثقافية مختلفة للغاية وجدوا صعوبة في التكيف مع الأوروبيين مما تسبب في التوترات.

واستطردت الوزيرة كيمبا قائلة “تعاني اليونان الآن مشكلة كبيرة بسبب الهجرة” ، مضيفة أن سياسة التعددية الثقافية في فرنسا قد “أفلست” ، مما أحدث تغييراً في السياسة الداخلية.

وتابعت كيمبا إن الحكومات المحلية تستطيع أن تفعل الكثير من حيث المساعدات الإنسانية ، مستشهدة بأمثلة لمدينة فروتسواف ، غرب بولندا ، حيث ساهم السكان المحليون بأكثر من 45000 يورو في التبرعات لمساعدة سكان مدينة حلب السورية التي مزقتها الحرب ، فضلا عن جمع التبرعات آخر مماثل في شرق بولندا حيث تم جمع ضعف الأموال للمساعدات الإنسانية.

كان موقف بولندا من أزمة اللاجئين الأوروبيين أحد نقاط الخلاف الرئيسية في تعاملاتها مع الاتحاد الأوروبي في الأشهر الأخيرة, وفي رأي وزير المعونة الإنسانية ، فإن كلاً من بولندا وهنغاريا كانوا في الواقع “روادًا” في العديد من الجوانب ، وقادوا نهجًا مختلفًا لقضايا الهجرة مع الأخذ في الاعتبار واقع الاختلافات الثقافية.

و في أعقاب تبعات سياسة “الباب المفتوح” لألمانيا الخاصة باللاجئين ، اقترحت بولندا وهنغاريا نموذجاً أكثر واقعية ، مع التركيز على تقديم المساعدات للمناطق المضطربة مثل سوريا بدلاً من السماح بدخول مهاجرين غير خاضعين للرقابة.

لقد جادلت الحكومة البولندية باستمرار بأن اللاجئين من الدول الإسلامية سيجدون صعوبة أكبر في التكيف مع المجتمع البولندي المتجانس بشكل أكبر من حالة بلدان أوروبا الغربية متعددة الثقافات ، وأن الانتقال القسري لن يكون فعالاً لأن معظم المهاجرين الاقتصاديين ينجذبون نحو البلدان التي تقدم الكثير من المميزات للاجئين مثل السويد أو ألمانيا.

كما أشارت كلاً من الحكومتين البولندية والهنغارية إلى القضايا الأمنية المتعلقة باستحالة الفحص الفعال للمهاجرين بسبب عمليات تزوير جوازات السفر والفوضى العامة السائدة في مناطق الشرق الأوسط التي مزقتها الحرب.

وبالإضافة إلى ذلك ، ذكرت بولندا مراراً وتكراراً أن قبولها لآلاف اللاجئين الأوكرانيين من منطقة دونباس عوض عن رفضها السماح بدخول المهاجرين من الشرق الأوسط أو أفريقيا. أظهر استطلاع أخير للرأي أن أكثر من 70٪ من البولنديين لا يؤيدون فتح أبواب المهاجرين من الدول الإسلامية ، ورحب أكثر من 55٪ بوصول الأوكرانيين الهاربين من العدوان الروسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.