fbpx

المتهم بزرع قنبلة على حافلة بفروتسواف يواجه عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة الإرهاب

tvn24

تبدأ اليوم في المحكمة الجزئية في مدينة فروتسواف محاكمة “بافو ر. 23 عاما ” الذي ترك متفجرات في الحافلة في مايو العام الماضي  2016 . وفقا للخبراء كان من الممكن أن تهدد المتفجرات  حياة وصحة الكثير من  الناس. ومن الممكن أن تصل العقوبة على المتهم الطالب السابق في الكيمياء السجن مدى الحياة.

كان “بافو. ر” طالبا في إحدى جامعات مدينة فروتسواف قبل السنة. وبدأ الإعداد  لتطبيق خططه في شهر أبريل. اشترى في مزاد عبر الانترنت المواد التي خطط أن يستعملها عند تحضير العبوة الناسفة واشترى أيضا الدكتافون الذي استخدمه خلال اتصاله مع الشرطة عندما أعلن أنه “سيجعل من فروتسواف بروكيلا ثانيا”. ثم اشترى إناء ستة لترات وملأه بالمتفجرات والبراغي.

اتصل المتهم يوم 19 مايو قبل الساعة 6 صباحا برقم الطوارئ 112 وشغَل  تسجيلاَ كان قد  حضَره من قبل وحذر فيه أنه سيزرع  4 متفجرات وطلب 30 كيلو من الذهب لنزع كل عبوة متفجرة وحدد للشرطة  المكان الذي يجب عليها  أن تترك الذهب فيه وهدد إذا لم تفعل  ذلك فهو “سيجعل من فروتسواف بروكيلا ثانيا”.

بعد عدة ساعات خرج المتهم من شقته وكان لديه حقيبة صفراء تحتوي على المتفجرات وتم رصده من خلال تسجيل كاميرات المراقبة وهو يمشى والحقيبة المميزة في يده. ثم دخل الشاب الحافلة رقم 145, و وقف أمام باب الحافلة ووضع حقيبته على الأرضية بجانب الطفل 3 أعوام وطفل آخر 9 أشهر

بعد اجتياز الحافلة  عددا من المحطات غادر المتهم الحافلة تاركاً خلفه الحقيبة. إحدى الركاب شاهدت الحقيبة وأخبرت سائق الحافلة الذي أوقف الحافلة وأخرج الحقيبة منها وتركها عند المحطة. بعد لحظة تم الإنفجار وكنتيجة للانفجار أصيبت المرأة التي كانت تمر بالمحطة. في هذه الأثناء كان قد رجع  “بافو. ر” إلى شقته.

بدأت الشرطة البحث عن الشاب وألقت القبض عليه بعد 5 أيام في بيت عائلته. كان الناس الذين يعرفونه في حالة من الصدمة “بافاو هو ولدا رائع. لا أعرف ماذا حدث (…) أسرة متدينة, هم يذهبون إلى الكنيسة. أمه محترمة وأبوه أيضا.” – قالت جارة عائلة المتهم.

يبدو أنه لم يشارك الدروس في الجامعة منذ بعض الشهور وقال لزملائه إن يريد أن يسافر إلى الخارج.

 

 {loadposition top3}  

ووجه للمتهم تهما  بالإرهاب ومحاولة القتل كثير من الأفراد باستخدام عبوة ناسفة وتسبب الحادث خطر لحياة وصحة الكثير من  الناس. إضافة إلى ذلك وجهت له تهمة الابتزاز, لأنه قد قدم إنذاره للشرطة خلال الإتصال مع الرقم 112.

اعترف “بافو. ر” بالتهم في البداية ولكن استعمل حقه برفض تقديم توضيحات. وغير رأيه في المحكمة أنكر إنه هو الذي ارتكب هذه الجريمة.

وقال الخبراء إنه في حال عدم وجود الخطأ بتصميم العبوة الناسفة وإذا انفجرت كما هو مخطط له من قبل الشاب فلن يبقى سوى الإطارات من الحافلة وكان قد أجرى المحققون تجربة لفحص مدى الضرر الذي قد يسببه انفجار العبوة التي أعدها الشاب  .

وشرح الخبراء إن قصد المتهم كان التسبب بأكبر قدر ممكن من الإصابات بين الناس  الإصابات

تحقق الخبراء من أهلية المتهم هل كان يتمتع بكامل قواه العقلية  لحظة ارتكاب الجريمة  وقالوا نعم ! وأشاروا ” إلى أنه كان لديه القدرة على التعرف بشكل  محدود على مدى أهمية أفعاله وتقديرها وقدرته على السيطرة على تصرفاته كانت محدودة إلى حد كبير.”

ووفقا  للقانون يمكن للمحكمة أن تطبق تخفيف استثنائي للعقوبة  فلو قررت المحكمة هذا الحل فسيواجه المتهم عقوبة السجن تتراوح من 4 إلى 11 عاما بالسجن بدلا من عقوبة السجن مدى الحياة.

قال المتهم في جلسة المحكمة اليوم الاثنين  “أنا نادم على مافعلت انا كنت دائما رجل مسالم اعتذر لكل من تعرض للخطر وأنا أطلب الصفح “.

ترجمة:Dagmara Gągała‏

 

    

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة