fbpx

بولندا: انقسام حول القيم الأوروبية

Euronews

مناسبة الذكرى السنوية الستين لمعاهدة روما، جولة في الاتحاد الأوروبي في عدد خاص من برنامج انسايدر. نتوجه إلى بعض الدول الأعضاء، منها بولندا حيث توجه

مراسلنا هانز فون دير بريلي. تتعرض حكومتها المحافظة لانتقادات المعارضة فيما يتعلق بعدم تطبيق القيم الأوروبية الأساسية من خلال مهاجمتها لوسائل الإعلام والتقليل

من أهمية الفوائد الاقتصادية التي تجنيها البلاد منذ انضمامه للاتحاد. اليوم، المجتمع البولندي منقسم بشكل خاص حول ما يتعلق بالقضايا الأوروبية.*

 

 {loadposition top3} 

 

في وارسو، خلال الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، في 8 آذار / مارس … تظاهرات شارك فيها عشرات الآلاف احتجاجا على سياسة الحكومة اليمينية المحافظة.  صحيفة من اليسار الليبرالي، تغطي الحدث، تعتقد أن القيم الأوروبية الأساسية مهددة في بولندا بما في ذلك سيادة القانون وحرية الصحافة.

“أنا قلقة على حريتي كصحفية. مؤخرا، تم ابعاد صحفيين من البرلمان البولندي، أما نحن، إمكانية وصولنا الى المشرعين اصبحت محدودة.

من الصعب علينا القيام بعملنا. حرية الصحافة أصبحت محدودة. لا أعرف ما سيحدث، إذا ساءت الأمور أكثر. نحن قلقون جدا على مستقبلنا “، تقول الصحفية

أليسيا بوبروفتيش، مراسلة صحيفة غازيتا فيبورتشا.

احتجاجات المعارضة تحتل الصفحات الأولى لكن وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحكومة تقلل من اهميتها.

إعادة الهيمنة على وسائل الإعلام

هل ستمتد يد المحافظين المتطرفين للسيطرة على وسائل الإعلام الخاصة أيضاً؟ أنهم يخططون لإعادة فرض الهوية البولندية على سوق وسائل الإعلام بالحد من رأس المال

الأجنبي في الصحف الإقليمية من الآن لغاية الانتخابات المحلية العام المقبل. وفقاً للمعارضة، انها طريقة لتوسيع نفوذهم السياسي. رئيس رابطة الصحفيين البولنديين، المقرب

من السلطة، يدافع عن مشروع القانون.

“حين انضمت بولندا إلى السوق الحرة، قمنا بهذا كفقراء. لذا، حصلنا على حصة ضئيلة من الفوائد التي نجمت عن عملنا بجد، خلال السنوات السبع والعشرين الماضية. خطة وزير المالية ماتيوش مورافيسكي ستغير هذا. إنها الفكرة الرئيسية المتعلقة بالتقييد المفروض على رأس المال الأجنبي وإستعادة وسائل الإعلام هويتها البولندية “، يقول كشيستوف سكوفرونسكس، رئيس رئيس رابطة الصحفيين البولنديين.

وسائل الإعلام التي تملكها الصناديق البولندية هي أيضا تتعرض للهجوم: قانون جديد يهدد الجدوى الاقتصادية لمجموعة “أغورا” التي تضم صحيفة“غازيتا فيبورتشا”.

السلطة فرضت على الإدارات العامة إلغاء الاشتراك بهذه الصحيفة ما أدى في نهاية العام الماضي إلى تسريح حوالي 200 شخص.وفقاً لنائب رئيس التحرير، هدف الحكومة هو الطعن بكل ما يتعلق بانضمام بولندا إلى الاتحاد الأوروبي.

“كل التغييرات التي حدثت في السنوات الأخيرة، الحكومة تنظر إليها كمؤامرة من النخب لمرحلة ما بعد التضامن وما بعد الشيوعية. صحيفة “غازيتا فيبورتشا“، كرمز لهذا التغيير، مستهدفة.لقد سحبت الحكومة ومؤسسات الدولة كل الإعلانات في غازيتا فيبورتشا. اننا هدف لكراهية الحكومة “، يؤكد ياروسلاف كورسكي، نائب رئيس تحرير صحيفة غازيتا فيبورتشا.

كقادة دول أخرى في العالم، تستخدم الحكومة البولندية الوسائل المالية لملاحقة الصحافة الخاصة وتفرض سيطرتها المباشرة على وسائل الإعلام العامة.

“ بلحظة واحدة قامت الحكومة بتسريح 250 صحفيا من وسائل الإعلام العامة .

منذ الأحكام العرفية، لم تكن هناك عمليات تطهير بهذا الحجم. انها عودة لدعاية حقبة الشيوعيين، لكن بالاتجاه المعاكس. أنهم لا يتحملون أدنى انتقاد “.

القيم الأوروبية والازدهار الاقتصادي

في الاتحاد الأوروبي هناك قيم كحرية الصحافة وازدهار اقتصادي ايضاً أدى إلى ناتج محلي اجمالي بولندي تجاوز الضعف منذ انضمام البلاد للإتحاد في العام 2004.

تم انتخاب المحافظين المتشددين في أكتوبر عام 2015، مدعين أن بولندا كانت في حالة خراب. فكرة لا تزال راسخة بين مؤيديهم.

لنرى الوضع في مجال الزراعة. في قرية كريبا، تحسن وضع سيلفيستر منذ العام 2004.

حين تولى أعمال جدة في التسعينيات، مزرعته كانت كمزارع الألبان النموذجية الصغيرة للريف البولندي آنذاك.

بينما في العام 2004 كانت هناك خشية كبيرة من انهيار اعمالهم بسبب العضوية في الاتحاد الأوروبي، حدث العكس في كثير من الحالات.

اميوليك سيلفيستر، صاحب مزرعة لإنتاج الألبان في قرية كريبا، يقول: “ هذه المخاوف لم تكن لها أساس. فالذين أرادوا تطوير أعمالهم من أصحاب المزارع الصغيرة أو المتوسطة، تمكنوا من تحقيق هذا بفضل خطط التطوير والتحديث الممولة من قبل الاتحاد الأوروبي.” المزارع استفاد منها. اليوم، يبيع مسحوق الحليب المصنع إلى الصين ونيوزيلندا، بفضل الاتفاقيات التجارية للاتحاد الأوروبي تمكن من الوصول إلى الأسواق الدولية. يقول: “حين كنت مزارعاً صغيراً، برامج دعم الاتحاد الأوروبي كانت مفيدة بالنسبة لي. انها مكنتني من التقدم والنمو وتحقيق هدفي المهني. لقد استخدمت كل امكانيات التمويل الأوروبي التي كنت أستحقها.”

التضامن هو أحد المبادئ الرئيسية للاتحاد. لغاية الآن، بولندا هي أكبر مستفيد من اموال الاتحاد الأوروبي، إنها تتلقى ثلاثة أضعاف المبلغ الذي تساهم فيه.

البولنديون يثقون بالمؤسسات الأوروبية

وفقاً لدراسات رئيس معهد الشؤون العامة، ثقة البولنديين بالمؤسسات الأوروبية أكبر من الثقة ببلدهم. لأنهم يتقاسمون القيم وليس لأنهم يحصلون على المال.

جاك كوتشارسكي، رئيس معهد الشؤون العامة يقول:“عضوية الاتحاد الأوروبي كانت أفضل ضمان ولا تزال أفضل ضمان لبولندا التي ستكون جزءا من مجتمع غربي حر وليس من الكتلة الروسية. هذا هو الدافع الرئيسي لدعم عضوية الاتحاد الأوروبي في هذا البلد. الاتحاد الأوروبي هو فرصتنا الوحيدة من أجل السلام والاستقرار والازدهار الاقتصادي في عالم معولم “.

هل ستنطلق أوروبا بسرعات متعددة؟

بينما تريد بعض الدول الأعضاء التقدم نحو مزيد من التكامل، البعض الآخر لا يريد أن يسمع بهذا. بولندا هي أيضاً تنقسم بين متشددين ومعارضين.

 

Euronews

   

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة