هل تتدخل المفوضية الأوروبية في قضية رئيسة منظمة الحوار المفتوح الأوكرانية لإزالة الحظر البولندي ؟!

0

لا تنوي المفوضية الأوروبية التدخل في إدراج رئيسة مؤسسة الحوار المفتوح ، Ludmiła Kozłowska ،حيث منعت من دخول الاتحاد الاوروبي بسبب التنبيه في نظام معلومات شنغن الذي وضع من قبل بولندا. وذكر فرانس تيمرمانس أن اللوائح تمنحها فرصة الطعن في هذا القرار .

تم ترحيل Kozłowska من بولندا إلى كييف في 14 أغسطس بسبب وضع السلطات البولندية تنبيه في نظام معلومات شنغن، و ذكرت وكالة الأمن الداخلي أنه بسبب وجود شكوك جدية بشأن تمويل المؤسسة التي تديرها Kozłowska ، تم اصدار رأي سلبي بشأن ملف الاقامة في البلاد ، مما أدى إلى منعها من الدخول إلى بولندا والاتحاد الأوروبي.

طلبت مجموعة من أعضاء البرلمان الأوروبي من المفوضية الأوروبية اعطاء رأيها في هذا الشأن في شهر ايلول/سبتمبر وأكدت المفوضية أنه لايمكنها الوصول الى النظام واها لاتنوي التدخل في الحظر .

يشرح نائب رئيس المفوضية الأوروبية أن إجراءات إزالة الإنذارات إلى نظام معلومات شنغن ترد في لائحة تنص أيضا على إجراءات لحماية المواطنين ، مثل الحق في التقييم الفردي والحق في الاستئناف.

وأشار تيمرمانس إلى أنه في حالة رعايا البلدان الثالثة ، لا يمكن إصدار حظر الدخول إلا في ظروف معينة عندما تكون هناك أسباب خطيرة للأمن القومي.

قال “إذا اعتقد أحدهم أن حقوقه قد انتهكت ، فعليه أولاً أن يطلب من نظام العدالة الوطني الاعتراض على القرار”

وقد أكدت المفوضية الأوروبية بالفعل أن القانون المتعلق بحرية حركة الأشخاص يسمح للدول الأعضاء بتقييد الحق في هذه الحركة أو تقصير فترة بقاء مواطن من الاتحاد الأوروبي أو أفراد أسرته لأسباب تتعلق بالسياسة العامة ، و لا تقوم اللجنة بتحليل الحالات الفردية كما في هذه الحالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.