fbpx

بولندا تربط بين هجوم لندن وسياسة الاتحاد الأوروبي تجاه المهاجرين وتؤكد عدم تغيير سياسة بلدها تجاه اللاجئين

AKPA

ربطت رئيسة وزراء بولندا بيتا شيدوو يوم الخميس بين هجوم لندن وبين سياسات الاتحاد الأوروبي بشأن المهاجرين وقالت إن الهجوم يثبت صحة وجهة نظر وارسو الرافضة لاستقبال لاجئين.

وقتل أربعة أشخاص منهم المهاجم وأصيب نحو 40 بجروح يوم الأربعاء بعد أن دهست سيارة عددا من المارة وطعن مهاجم شرطيا قرب البرلمان البريطاني. وتعتقد الشرطة أن الهجوم “له علاقة بالتشدد الإسلامي” لكنها لم تورد تفاصيل عن المهاجم الذي تقول إنه نفذ الهجوم بشكل منفرد.

 

{loadposition top3} 

 

وكانت حكومة بولندا اليمينية المتشككة في الاتحاد الأوروبي قد رفضت استقبال أي مهاجر من حصة تضم 6200 مهاجر خصصها لها الاتحاد في إطار برنامجه لاقتسام المهاجرين واللاجئين الواصلين إلى أوروبا في العامين الماضيين.

وقالت شيدوو “كثيرا ما أسمع في أوروبا (عبارة): لا تربط بين سياسة الهجرة والإرهاب لكن من المستحيل عدم الربط بينهما.”

وفي وقت سابق هذا الأسبوع حذر ديمتريس افراموبولوس مفوض المهاجرين بالاتحاد خلال زيارة لوارسو الدول الأعضاء من عدم استقبال اللاجئين للمساعدة في تخفيف الضغط على الدول الحدودية التي تحملت العبء الأكبر للواصلين عبر البحر المتوسط.

وقالت شيدوو “يتعين أن ينصب تركيز المفوض على التفكير فيما يتعين عمله لتجنب تكرار ما حدث بالأمس في لندن” مشيرة إلى أن بلادها لن تخضع لمثل هذا النوع من الابتزاز.

وأضافت “يأتي المفوض إلى وارسو ليقول لنا: يتعين عليكم تنفيذ ما يقرره الاتحاد الأوروبي يتعين عليكم أن تستقبلوا هؤلاء المهاجرين… وبعد يومين يقع هجوم إرهابي آخر في لندن.”

 

وكان ياروسلاف كازينسكي زعيم حزب القانون والعدالة الحاكم الذي تنتمي له شيدوو قال في عام 2015 إن المهاجرين يمكن أن يجلبوا الأمراض والطفيليات إلى بولندا وهي دولة كاثوليكية لا تقطنها سوى قلة ضئيلة من المهاجرين المسلمين.

رويترز

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة