شركة خطوط الطيران البولندية تفصل 67 شخصاً بسبب الإضراب الذي تسبب بخسارة الملايين

0

قال رافائيل ميلتشارسكي رئيس شركة خطوط الطيران البولندية LOT في مؤتمر صحفي ” اليوم تم فصل 67 شخصا تأديبياً بسبب عدم الانضمام إلى العمل و المشاركة في إضراب غير قانوني ” وأضاف أنه “قرار محزن ولكنه ضروري”.

قال رئيس شركة LOT “لقد أبلغنا الموظفين مرارا وتكرارا عن عدم قانونية الإضراب و أننا ناشدنا بالانسحاب منه ،وهو ما كان يمكن أن يحدث دون عواقب ،آمل أن يكون هذا هو العدد النهائي”.

وقدر رئيس شركة LOT أنه بسبب الإضراب ،خسرت الشركة الملايين وفي يوم الاضراب تم إلغاء الرحلة من وارسو إلى تورنتو ، وشدد على أن الضرر ذا قيمة كبيرة – على الأقل مليون زلوتي بولندي.

كما أفاد ميلتشارسكي بأن الشركة وقّعت لوائح أجور قانونية وملزمة قانونًا مع نقابتين: النقابة العمالية في LOT والاتحاد النقابي لـ NSZZ “Solidarność”.

قال Milczarski في المؤتمر الصحفي يوم الاثنين ” اليوم ، انتهى النزاع الجماعي في الشركة فيما يتعلق بلوائح المكافآت ، التي ظلت مستمرة منذ عام 2013 وقع مجلس الإدارة لوائح المكافآت مع النقابتين، تعتبر هذه أنباء طيبة للغاية لجميع موظفينا”.

تم تنظيم اعتصام أمام مقر LOT يوم الاثنين الماضي وبسبب الإضراب تم الغاء ثلاث رحلات طويلة ألى سيول و طوكيو و تورنتو وفي المساء تم الغاء المزيد من الرحلات الجوية.

وأشار الى ان المحاكم هي التي ستقرر ما اذا كان الإضراب قانونياً ام لا قال “آمل أن إدارة الشركة تدرك أخيرا أنها ليست مخولة الآن لإصدار رأي، سواء كان الإضراب قانونيا أم لا”.

نقطة الخلاف بين النقابات العمالية العاملة في LOT وسلطات الشركة هي بسبب المكافآت لعام 2010 المعلنة في عام 2013 ، بعد ذلك وقفت الشركة على حافة الإفلاس واضطرت إلى إعادة الهيكلة.
تلقت الشركة مساعدات من قبل المفوضية الأوروبية و تم استبدال قواعد الأجور القديمة بإطار عمل جديد – وفقا للنقابات -هي أقل فائدة للموظفين.

حاليا ، تعتمد الأجور على ساعات الطيران كما تنتقد النقابات العمالية سلطات الشركة بأن الموظفين الجدد ، مثل مضيفي الطيران ، لا يعملون في عقود العمل ، فقط في عقود القانون المدني أو إدارة ملكية فردية.

كما طالب الموظفون أيضاً بإعادة رئيسة نقابة العمال Moniki Żelazik بعد فصلها من قبل الشركة بسبب التحريض على الإضراب .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.