الرئيس البولندي :انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الحد من الاسلحة النووية يأتي بسبب الانتهاكات الروسية للاتفاقية

0

قال الرئيس البولندي اندري دودا خلال زيارته لبرلين يوم الثلاثاء ، تعليقا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخراً أنه سينسحب من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة وقصيرة المدى “INF” الموقعة مع روسيا ” إنه نوع من الاستجابة التي يقوم بها الرئيس دونالد ترامب اليوم للسيناريو الذي تتبعه روسيا منذ سنوات ، وهو يعتمد تحديداً على الانتهاكات المنهجية لمعاهدة القوات النووية متوسطة المدى”.

وتابع الرئيس: “من وجهة نظرنا البولندية ، يتعلق الأمر في المقام الأول بمنطقة كالينينغراد” ، مضيفًا أن بولندا “تتلقى باستمرار معلومات حول المزيد من الصواريخ التي يتم جلبها إلى منطقة بحر البلطيق الروسية على الحدود الشمالية الشرقية لبولندا”.

أعلن الجيش الروسي في شهر كانون الثاني /يناير من هذا العام أنه تم بناء البنية التحتية اللازمة لاستيعاب الوجود الدائم لصواريخ Iskander-M القادرة على حمل الرؤوس الحربية التقليدية والنووية على مدى 500 كم.

نشر اتحاد العلماء الأمريكيين في حزيران/يونيو تقريراً عرض فيه صور الأقمار الصناعية لمخابئ الأسلحة في المنطقة التي يجري تحديثها. ووفقاً للتقرير ، فإن أعمال التطوير تحمل “سمات نموذجية من جميع مواقع تخزين الأسلحة النووية الأخرى التي نعرفها في روسيا”.

تم إبرام معاهدة الحد من الأسلحة النووية (الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى)في عام 1987 من قبل الرئيس الأمريكي رونالد ريجان وزعيم الاتحاد السوفياتي آنذاك ميخائيل غورباتشوف وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وتدمير كافة منظومات الصواريخ، التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500─1000 كيلومتر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.