الاتفاق على الخروج في مسيرة وطنية مشتركة في يوم الاستقلال وترك الخلافات جانباً

0

توصلت الحكومة البولندية وممثلوا المنظمات القومية إلى اتفاق وستكون هناك مسيرة واحدة كبيرة يوم الأحد.

وصرح ميخاو دفورتشيك مستشار مكتب رئيس الوزراء ، للاذاعة البولندية بأنه “سيكون مسيرة كبيرة للمجتمع.” ودعا جميع البولنديين إلى دوار رومان ديموسكي في مركز مدينة وارسو ، حيث ستنطلق المسيرة في 3 بعد خطاب للرئيس البولندي اندريه دودا.

وقال دفورتشيك “فازت بولندا” بعد التوصل الى الاتفاق وأضاف “الاحتفال الاستثنائي للذكرى المئوية لاستقلال بولندا يتطلب منا وقف الخلافات السياسية حتى 12 نوفمبر على الأقل، سنلتقي في الساعة 2 بعد الظهر في دوار Roman Dmowskiوبعد ذلك سننطلق في المسيرة .

واعلنت وزارة الدفاع ، وهي الجهة المنظمة الرسمية للحدث ، إن الجيش البولندي سيكون في طليعة “المسيرة البيضاء والحمراء” ، وسيشارك فوج الحرس الفخري الممثل للقوات المسلحة البولندية ، بالإضافة إلى ممثلين عن جميع التشكيلات العسكرية ، العدد الرمزي لـ 100 من الأعلام البولندية.

ستشارك العشرات من المركبات العسكرية في المسيرة ، بما في ذلك الحاملة المدرعة Rosomak” “Wolverine ، وقذائف الهاون ذاتية الحركة “Rak”وقذائف الصواريخ متعددة الأغراض ذاتية الدفع “Langusta”.

الجدير بالذكر ان مسيرة الاستقلال تنظم سنويا في 11 نوفمبر منذ عام 2010 ، وقررت رئيسة مدينة وارسو يوم الأربعاء ، حظر مسيرة هذا العام ،واستأنف المنظمون هذا القرار أمام المحكمة في وارسو وقررت بدورها رفع الحظر على المسيرة لعدم وجود سبب قانوني لمنعها.

لكن الارتباك حول المسيرات في يوم الاستقلال 11 نوفمبر لم يختف ، لأنه بعد قرار رئيسة مدينة وارسو بحظر المسيرة ، قرر الرئيس البولندي ورئيس الوزراء تنظيم مسيرة أخرى تحمل رايات “بيضاء وأحمر” .

وعندما قررت المحكمة رفع الحظر عن مسيرة الاستقلال ، لم يكن هناك تأكيدات حول امكانية خروج المسيرات من نفس المكان كحدثين منفصلين أو إذا كان هناك اتفاق على مسيرة واحدة. ولكن يوم الجمعة ، تم التأكيد على أن المفاوضات حول المسيرة المشتركة جارية وتم الاتفاق في النهاية على الخروج في مسيرة واحدة تحت راية العلم البولندي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.