fbpx

تقرير يؤكد دراسة الكونغرس والبنتاغون زيادة وجود القوات الأمريكية في بولندا

نشرت Rzeczpospolita صحيفة بولندية تقريراً في عددها الصادرالثلاثاء رسالة مشتركة من السفيرة الأمريكية في وارسو جورجيت موسباكر والسفير البولندي في واشنطن بيوتر فيلتشيك بمناسبة الذكرى المئوية لاستقلال بولندا جاء فيها ان “الكونغرس الأمريكي والبنتاغون يدرسان زيادة الوجود العسكري الأمريكي في بولندا، بالمقابل بولندا مستعدة لتقديم موارد كبيرة لدعم هذه الجهود ,ونعتقد أن هذه الأنشطة ستساهم في تعزيز الردع في المنطقة وفي نفس الوقت ستلفت الانتباه إلى أولويات الرئيس ترامب فيما يتعلق بتقسيم أعباء الدفاع ” .

وأكد التقرير أن كلا السفيران يقدران أن الصداقة البولندية-الأمريكية “أثبتت نفسها” في العديد من اللحظات الحاسمة من التاريخ وخاصة الاتفاقيات التي وقعت في البيت الأبيض في 18 سبتمبر من هذا العام بين الرئيس الامريكي دونالد ترامب والرئيس إعلان أندريه دودا على الشراكة الاستراتيجية.

وأعلن السفيران في الرسالة المشتركة “بوصفنا سفراء لدولنا ، سنعمل بلا كلل لضمان تنفيذ أهداف الإعلان من خلال إجراءات ملموسة” ،كما أكدوا أن “جهود الولايات المتحدة لزيادة أمن بولندا تزيد من أمن أوروبا”.

كما أكد وا على أهمية تنويع مصادر إمدادات الغاز من أجل أمن واستقلال البلاد وقالت موسباكر وفيلتشيك “المشاريع التي تعيق تنويع مصادر الطاقة ، وخاصة مثل نورد ستريم 2 ، الذي يشكل تهديدا للأمن الأوروبي ، كما سنعمل على تعزيز الشراكة بين البلدين.”

وبالفعل ، ووفقًا للمعلومات غير الرسمية للصحيفة اليومية ، فإن القرار المتعلق بزيادة القوات المسلحة الأمريكية في بولندا في العام المقبل هو أمر مفروغ منه. لا تزال المفاوضات حول طبيعة هذه المشاركة مستمرة: هل ستكون أشبه بالمجمعات الدائمة للجنود وعائلاتهم ، كما هي الحال في ألمانيا ، أو بالأحرى مخازن الأسلحة الأمريكية – كما هو الحال في النرويج. كما تظل مبادئ تمويل المشاريع موضوعا للمحادثات.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة