مؤتمر يناقش دور البعثات الأثرية البولندية في الأردن خلال القرن الماضي

0

ناقش المؤتمر الذي نظمته كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث في الجامعة الهاشمية والسفارة البولندية في عمان، دور البعثات الأثرية البولندية في الأردن خلال القرن الماضي.

وحضر فاعليات المؤتمر الذي أقيم بمناسبة مرور مئة عام على استقلال جمهورية بولندا، السفير البولندي في عمان آنجي شفيجيتشنسكي، وعدد من أعضاء السفارة، ونواب رئيس الجامعة الهاشمية وعدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية وطلبة الجامعة.

وناقش العلماء والباحثون المتخصصون في الآثار من الجامعات البولندية والجامعة الهاشمية/كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث وضمن ثلاث جلسات 12 ورقة بحثية وعلمية ركزت على نتائج الاكتشافات والحفريات والتنقيبات الأثرية البولندية في الأردن والمنطقة العربية ودول الشرق الأوسط.

وتم تسليط الضوء على أبرز اكتشافات البعثات البولندية في الأردن ، ومنها اكتشاف موقع مدينة بيت رأس الأثرية بالإضافة إلى التنقيبات الأثرية الحالية في أكثر من موقع في الأردن خاصة التي يجريها المركز البولندي لعلوم الآثار في حوض المتوسط والشرق الأدنى في جامعة وارسو.

و أكد السفير البولندي في عمان آنجي شفيجيتشنسكي أهمية التعاون بين جمهورية بولندا والأردن خاصة في المجالات البحثية والعلمية والتنقيب عن الآثار ،مشيرا إلى ان بولندا تعد من الدول الاكثر نموا وتطورا سواء اقتصاديًا أو علميا.

ولفت الى أن للعلماء البولنديين دور كبير في الاكتشافات الأثرية في الأردن ومصر والسعودية والكويت وعمان والعراق والسودان وغيرها.

وقال شفيجيتشنسكي “نتطلع إلى تعزيز بناء الجسور الثقافية بين الشعبين الصديقين الأردني والبولندي خاصة في قطاع التعليم العالي مشيدا بالتعاون العلمي والبحثي بين الجامعات الهاشمية والجامعات البولندية “.
من جهته أكد رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني أهمية إيلاء التراث والآثار والمحافظة عليهما درجة قصوى من البحث العلمي التطبيقي ، اذ تعد السياحة أحد أعمدة الاقتصاد الأردني.

وأشار بني هاني الى العديد من المُبادرات المتميزة للجامعة في حماية المواقع الأثرية والسياحية وتطويرها ،حيث أنجزت الجامعة العديد من التنقيبات الأثرية في مختلف أنحاء المملكة، مبينا أن الجامعة تتولى عقد مؤتمر دولي متخصص في الإدارة السياحية والمحافظة على التراث والذي يعد أحد أهم المؤتمرات الدولية المتميزة على المستوى العالمي والذي من المقرر عقد النسخة القادمة منه في آذار من العام المقبل 2019.

وقال عميد كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث الدكتور فادي بلعاوي ” إن هذا المؤتمر يأتي ضمن خطط الكلية في التعاون العلمي مع الجامعات العالمية ونشر أهم الإنجازات الأثرية في الأردن، وتعزيز سُبل التعاون المستقبلي بين الجامعة والمؤسسات الدولية الأكاديمية والبحثية المتخصصة في الآثار والسياحة والتراث “.

وأوضح انه تم اختيار الكلية من قبل علماء الآثار والتراث والسياحة في بولندا نظرًا لما تتمتع به من تميز على المستوى البحثي والتنظيمي لأهم المؤتمرات والفاعليات الأثرية في الأردن.
وأكد أن المؤتمر سيشكل فرصة للبدء في مشاريع دولية بحثية وتطبيقية بين الجامعة والجامعات البولندية الأربعة المشاركة في المؤتمر.

واشتمل المؤتمر على إقامة معرضين افتتحهما رئيس الجامعة والسفير البولندي ، تضمن الأول : منشورات علمية وأثرية (بوسترات) تستعرض قصة مئة عام من التنقيبات البولندية الأثرية في الأردن والمنطقة وأبرز الاكتشافات الأثرية والمشاريع البولندية في الحفريات مرفقة بمعلومات غنية عن كل موقع، فيما احتوى المعرض الثاني على لوحات فنية أثرية مستوحاة من الآثار والتراث الأردني والعربي للدكتور إياد المصري من كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث.

كما تضمن المؤتمر عرض فيلمين قصيرين أحدهما عن الجامعة الهاشمية والآخر عن مشاريع البعثات الأثرية البولندية في الأردن والمنطقة العربية.

وفي ختام حفل الافتتاح قامت الجامعة بتسليم الدروع التذكارية لكل من السفير البولندي ورئيس الوفد العلمي البولندي، ونائب رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور شاهر ربابعة، والدكتور إياد المصري من كلية الملكة رانيا للسياحة.

كما قامت السفارة البولندية بتسليم الدروع التذكارية لكل من رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني، وعميد كلية الملكة رانيا للسياحة والتراث الدكتور فادي بلعاوي، والدكتور عاصم برقان من كلية الآداب الذي أسهم في التواصل بين الجامعة والسفارة إذ أمضى أكثر من عشرين سنة في بولندا.

(بترا)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.