fbpx

مدينة كاتوفيتشي البولندية تعلن رسميا ترشيحها لاحتضان الدورة ال24 لقمة المناخ

اعلنت وارسو في اذار الشهر الماضي عن تقدم مدينة كاتوفيتشي (جنوب بولونيا) بملف ترشحها لاحتضان الدورة ال24 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ ،المزمع تنظيمها السنة القادمة .

وأكدت وزارة البيئة البولونية أن مدينة كاتوفيتشي تسعى لاستضافة قمة المناخ في عام 2018 “نظرا لخبرتها المتراكمة في تنظيم فعاليات دولية ووطنية كبيرة وامتلاكها خصوصيات بيئية تتلاءم وفلسفة وأهداف قمة المناخ “. 

وتعد مدينة كاتوفيتشي ومحيطها الجغرافي العام “نموذجا بيئيا وجغرافيا متكاملا تغطي فيه الغابات نحو 40 في المائة من مجموع تراب المنطقة” ،وسبق وأن اختارتها منظمة اليونسكو قبل بعض سنوات “مدينة الإبداع الثقافي ” ،كما تمتلك إمكانات بشرية و لوجيستيكية تؤهلها لاحتضان هذا الحدث البارز من قيمة “كوب 24 ” ،الذي يشارك فيه عادة نحو 20 ألف شخص من قادات الدول ومسؤولين حكوميين ومنتخبين وفعاليات المجتمع المدني من مختلف أنحاء العالم.

واعتبرت السلطات البولونية أن تنظيم قمة (كوب 24 ) بمدينة كاتوفيتشي “سيمنح نفسا جديدا للجهود الدولية ،الهادفة الى حماية البيئة والحد من التلوث الهوائي ومواجهة انبعاثات الغازات الضارة وتحقيق تغييرات نوعية” ،خاصة وأن هذه المدينة “النموذجية راهنت في تطوير اقتصادها على الخدمات التجارية والتكنولوجيا الحديثة للمحافظة على المحيط الإيكولوجي”.

وقد سبق لبولونيا أن احتضنت دورتين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ ،الأولى سنة 2008 بمدينة بوزنان والثانية سنة 2013 بمدينة وارسو.

ونالت شرف تنظيم الدورة ال23 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ مدينة بون الألمانية ،فيما كانت مدينة مراكش في نونبر الماضي راعي القمة الأممية للمناخ في دورتها الثانية والعشرين ،التي صدرت عنها نتائج مهمة ترجمتها المبادرات الكثيرة التي تم إطلاقها ،والاتفاق على تعبئة 760 مليار دولار سنويا كدعم تقدمه الدول المتقدمة للدول النامية، الأكثر تضررا من الانعكاسات السلبية للتغيرات المناخية، وذلك ابتداء من سنة 2020.

 

وكالات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة