ماهو سبب الخلاف بين السفيرة الأمريكية لدى وارسو و الحكومة البولندية ؟وكيف كان رد السلطات في بولندا ؟

0

أكدت المتحدث باسم الحكومة البولندية Joanna Kopcińska في بيان تم تسليمه إلىوسائل الإعلام البولندية الأربعاء بأن “بولندا وكذلك الولايات المتحدة يقدران حرية التعبير و وصفت وسائل الإعلام البولندية بأنها “تعددية” وهي تقدم مجموعة كاملة من الآراء”.

وجاء هذا البيان من الحكومة البولندية بعد أن بعثت السفيرة الأمريكية في وارسو ، جورجيت موسباكر ، برسالة إلى رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي تعبر فيها عن “قلقها العميق” من التحقيق الذي أجرته الحكومة البولندية التي تؤثر على التلفزيون البولندي TVN الخاص .

وقالت Kopcińska في بيانها “نحن لا ننوي الإشارة مباشرة إلى محتويات رسالة السفيرة الأمريكية جورجيت موسباكر أو حقيقة نشرها من قبل وسائل الإعلام,وأضافت “في رأينا ، تتطلب الدبلوماسية الهدوء والحكمة”.

وتابعت وفق مانشرته وكالة PAP أيضا “إن بولندا والولايات المتحدة تتمتعان “بعلاقات جيدة جدا” وأن “حادثة واحدة لن تغير هذا”.

وكانت قد أثارت الرسالة التي وجهتها السفيرة الامريكية لدى وارسو الى رئيس الوزراء البولندي و الرئيس البولندي و وزير الداخلية جدلا واسعا بين السياسيين البولنديين وامتنع كلا من الرئيس البولندي و رئيس الوزراء عن التعليق على محتوى الرسالة في حين ألغى وزير التعليم العالي ياروسواف غوفين اجتماعه المقرر مع السفيرة الأمريكية يوم الثلاثاء بسبب الرسالة التي تم تداولها من قبل وسائل الإعلام البولندية.

سبب الجدال

كانت قد بثت قناة TVN في شهر كانون الثاني/يناير لقطات تظهر فيها مجموعة من الأشخاص كأنهم “النازيين الجدد” خلال اجتماع لهم في غابة في جنوب بولندا تقوم بتمجيد الفاشية أثناء الاحتفال بالذكرى السنوية لميلاد أدولف هتلر.

وقالت المذيعة في ذلك الوقت أن اللقطات كانت نتيجة لتحقيقاتها عن الجماعات القومية في بولندا وتضمنت تسجيلات احتفالات منظمة “برايد آند مودرن” بذكرى ميلاد أدولف هتلر في مايو 2017.

لكن فجر الموقع الإخباري wpolityce.pl خبراً هذا الشهر أن الاحتفال سيء السمعة كان حدثا من مسرحية مدبرة و خدعة تم الدفع مبلغ 20000 زلوتي بولندي” [4،500 يورو ، 5،300 دولار أمريكي] لتنظيمها.

وقال ستانيسواف جارين ، المتحدث باسم رئيس الأجهزة الأمنية في بولندا ، في 8 نوفمبر / تشرين الثاني ، إن شهادة الرجل المحتجز للتحقيق تضمنت إدعاءات بأن الحدث الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام “حفلة عيد ميلاد هتلر” تم تنظيمه بعد أن “كلفه” أشخاص غير معروفين له.

وصرح وزير العدل والمدعي العام زبيغينوف جوبرو للصحفيين في نفس اليوم بأن المدعين العامين يحققون فيما إذا كان شخص ما قد دفع ثمن “حفلة عيد ميلاد هتلر” ، وأنهم يحققون أيضًا في كيفية دعوة صحفي باقناة التليفزيون (TVN) إلى الحدث.

من جهة أخرى ، نفت قناة “TVN” التلفزيونية دفع الأموال إلى الرجل المعتقل في التحقيق “أو أي شخص شارك في تنظيم حفلة عيد ميلاد أدولف هتلر”.

وقالت هيئة الإذاعة التي تسيطر عليها شركة ديسكفري الأمريكية إن الرجل المعتقل يكذب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.