fbpx

تسخين الجو بين السياسيين في بولندا قبل ذكرى تحطم طائرة سمولنيسك عام 2010

tvn24

قال “مارتسين كيرفينسكي” من الحزب المعارض PO خلال مؤتمر صحفي عن شرح مكتب المدعي العام الأسباب التي أدت إلى كارثة الطائرة الحكومية في سمولينسك في عام  “2010 “لا وثائق جديدة ولا حقائق جديدة وكل شيء نحن قد عرفناه” .

وقال إن كل هذه النشاطات هي من أجل تسخين الموضوع ويعطي الانطباع أن ما حدث شيء غير واضح” – قال “ريشارد بيترو” من الحزب “الحديثة”.

 

{loadposition top3} 

 

” يمكننا أن نلاحظ  أنه من الواضح أنهم أُجبروا على الكلام بشأن هذه الحادثة على الرغم من أنهم لايملكون شيئا جديدا ليقولوه ولكن فُرض عليهم الكلام بهذا الشأن,  ما إذا فعلوا شيئا بالموضوع أم لا” – قال “كيرفينسكي” خلال مؤتمر الحزب PO في البرلمان: “وهم لم يفعلوا أي شيء.لاحظوا  أنهم ردوا على أي سؤال بموضوع نتائج التفتيش من مكتب المدعي العام قائلين إنهم لا يستطيعون أن يجيبوا بسبب سر التحقيق أو لأنهم مازالوا يحققون بالشأن, وكل ذلك  فقط من أجل تسخن الموضوع قبل الذكرى السنوية القادمة”.

“قد عرفنا كل ذلك في عام 2011 والمدعون العامون تحت قيادة “مارك باسيونك” لم يقولوا أي شيء جديد. فإنه تقرير “ييشي ميلير” هو الذي أشار أن إحدى  أسباب كارثة سمولينسك هي مسؤولية وحدات تحكم الطيران الروسية” – أضاف السياسي “قصد هذا التفتيش هو ليس انتهائه الأسرع ولكن المدعون العامون خائفون من  إنه ليس بمقدورهم أن يثبتوا نظريات وهمية من وزير الدفاع  “أنتوني ماتسيريفيتش”  وسياسيين  من حزب “القانون والعدالة” الأخرى وهم يهربون إلى إطالة التحقيق”.

 

ورأي “ريشارد بيترو” هو مشابه لما قاله “كيرفينسكي: “وعد الحزب PiS أنه سيستعيد حطام الطائرة. ولكن مرت سنة ونصف  وهو لم يفعل ذلك إلى الآن  يمكننا أن نرى عدم كفاءته وبهذا السبب سيتم تنظيم المؤتمرات كهذا لكي يعطي  الانطباع أنه قد حدث شيء غريب يتعلق بهذه الكارثة”

ترجمة:Dagmara Gągała‏

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة