الزيارة الأولى لمسؤول حكومي بولندي إلى العراق بعد انقطاع دام أربع سنوات

توجهت وزيرة المساعدات الانسانية “بياتا كيمبا” يوم السبت الى العراق في زيارة رسمية تستغرق خمسة ايام وهذه هي الزيارة الأولى لمسؤول حكومي بولندي إلى العراق منذ سنوات والهدف الرئيسي من زيارتها هو زيارة مشاريع المساعدة التي تمولها بولندا ،وتقييم الوضع الإنساني في المناطق المتضررة من هجوم ما يسمى بالدولة الإسلامية.

ومن المتوقع أن تساهم هذه الزيارة في تبسيط جهود الإغاثة التي تقوم بها المنظمات غير الحكومية البولندية العاملة في البلاد وتطوير مشاريع المساعدات الدولية مع منظمات مثل USAID ، إحدى أكبر منظمات المساعدات الأمريكية الرسمية في العالم.

وقالت كيمبا للصحفيين “خلال العامين الماضيين ، خصصت الحكومة البولندية حوالي 5 مليون زلوتي بولندي (1.17 مليون يورو ، 1.33 مليون دولار أمريكي) للمساعدة في العراق ، لكننا نسعى إلى زيادة التمويل للقضية ، وإعادة توجيهها وتنظيمها”.

ويتضمن جدول أعمال كيمبا أيضًا زيارات لمشاريع المساعدات الممولة من بولندا في جميع أنحاء كردستان العراق.

وستزور كيمبا بغداد ، وستلتقي رئيسة منظمة اليونسكو في العراق ، لويز هاكستوزن ، ومبعوث الأمم المتحدة الخاص للعراق أليس والبول. وستجتمع كيمبا اليوم الأحد بوزراء الخارجية والبيئة والصحة العراقية.

ومن المخطط أن تزور كيمبا أربيل ولقاء رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني اضافة إلى محافظة نينوى الواقعة شمال العراق من بغداد ، حيث ستزور مشاريع المساعدات للاجئين التي تنفذها المنظمات الإنسانية البولندية بدعم مالي من الحكومة البولندية.

في عام 2016 ، دعمت الحكومة البولندية المشاريع الإنسانية التي تم تنفيذها في العراق بمبلغ 3.5 مليون زلوتي بولندي ، وفي عام 2017 زادت هذه القيمة إلى 7.5 مليون زلوتي بولندي. وتنفذ هذه المشاريع منظمات مثل أورلا سترا ، والمنظمة الإنسانية البولندية ، وكاريتاس بولسكا ، والبعثة الطبية البولندية ، والمركز البولندي للمعونة الدولية ، والمساعدة للكنيسة المحتاجة.

بيتا كيمبا هي أول عضو في الحكومة البولندية يزور العراق منذ تعليق أنشطة السفارة البولندية في هذا البلد من قبل وزير الخارجية آنذاك Radosław Sikorski في عام 2014 و تم اتخاذ قرار استئناف عمليات السفارة البولندية في بغداد في نوفمبر 2016.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة