بولندا تؤكد عزمها على تقديم الدعم من أجل تحقيق الاستقرار في العراق

التقت وزيرة المساعدات الانسانية البولندية ،بياتا كيمبا، الأثنين بوزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم في مقر الوزارة ،وبحث وزراء البلدين الآليات التي يمكن للبلدين التعاون فيها لدعم الجهد الانساني .

وأشاد وزير الخارجية الحكيم خلال اللقاء بالمساعدات الإنسانية التي قدمتها بولندا للنازحين العراقيين.

كما اكد الحكيم ” الاهتمام الخاصِ الذى توليه بغداد لتعزيز شراكتها مع بولندا ، مهنئا الوزيرة كيمبا بمناسبة الذكرى المئوية لاستقلال بولندا”.

وعبر الحكيم عن شكره للدعم العسكري البولندي للعراق في حربه ضد عصابات داعش الإرهابية ودعا الجانب البولندي إلى استمرار دعمه للعراق في هذا المجال.
وأشار الى ” ان العراق شرع في التحول إلى المرحلة التالية بعد أن هزم الإرهاب بإعمار المناطق المحررة”.

واستعرضت كيمبا بدورها حجم المساعدات التي قدمتها بولندا خلال السنتين الماضيتين من مساعدات مالية وطبية للعوائل النازحة، واعربت عن املها في استمرار التعاون بين الطرفين لتحقيق الأفضل للشعبين الصديقين.

من جانبها، قالت كيمبا بعد لقائها مع وزير خارجية العراق ان المحادثات ركزت على دور المشاريع البولندية في تقديم المساعدة الإنسانية إلى اللاجئين داخلياً و اللاجئين في شمال العراق.

وأضافت كيمبا أن الحكيم تطرق الى موضوع” انسحاب العديد من المنظمات الإنسانية الكبيرة من العراق، على الرغم من أن احتياجات الأشخاص المتضررين من الحرب لا تزال هائلة”.

وأضافت الوزيرة أنها أكدت بمحادثاتها أن بولندا عازمة على زيادة مشاركتها فيما يتعلق بكل من المساعدات الإنسانية والدعم لتحقيق الاستقرار في العراق”.

وشددت على أنه من الضروري إعادة بناء الشعور بالأمن والكرامة والثقة بالشعب في  شمال العراق.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة