المحتجون يطالبون بحضور رئيس الوزراء البولندي لعدم ثقتهم بوزير الزراعة

وصل وزير الزراعة البولندي ، Jan Krzysztof Ardanowski، بعد الساعة العاشرة الى مكان احتجاج المزارعين الذين قطعوا الطريق السريع A2 اليوم في ساعات الصباح الاولى وتوجه بالحديث مع المتظاهرين ” أنا واحد منكم ، مزارع ، وليس مسؤولاً أصبح وزير الزراعة ، طلب مني رئيس الوزراء أن ألتقي بكم وأن أرد على مطالبكم”، وأضاف “لدي الكثير من الوقت الذي تحتاجه”.

وتابع كلامه ” أود أن أبلغكم بأنني سأقوم بإجراء محادثات مع جميع المزارعين الذين يرغبون في التحدث “,وبالمقابل رفض المحتجون الإصغاء اليه لأنه “خدعهم من قبل” على حد قولهم .
قال رئيس الاحتجاج “اننا نطالب اليوم بمحادثات مع رئيس الوزراء إذا كان رجلاً يهتم بالزراعة البولندية ، فإنه يجب أن يأتي “.

وقال المتظاهرين أننا لجأنا إلى هذا الأسلوب لأننا عندما تظاهرنا بشكل” سلمي “احتجوا “سلميا” ، لم يهتم أي شخص بذلك وتابعوا ” نحن ننتظر رئيس الوزراء ، لأن الوزير خدعنا”.

قبل الساعة السابعة صباحا ، ودون أي إعلان مسبق،خرج مجموعة من المتظاهرين بستراتهم الصفراء يرفعون الأعلام البولندية ما أدى الى الاختناق المروري على الطريق السريع A2 باتجاه وارسو.

ويريد المزارعون ان تدفع لهم الحكومة التعويضات عن الخسائر التي تكبدوها بسبب الحيوانات المذبوحة رسميًا كجزء من مكافحة فيروس ASF ، بغض النظر عن القرارات التي يتخذها الطبيب البيطري بهذا الشأن. كما تريد اتخاذ “إجراءات فورية وفعالة وفعالة للقضاء على فيروس ASF في بولندا”.

كما يطالب المتظاهرون بإدخال أحكام تفرض الالتزام بتحديد المنتجات الزراعية الغذائية مع علم بلد الإنتاج وإجراء ضوابط حقيقية لجودة الأغذية.

والقيام أيضاً بتغيير في السياسة الدولية ، مع الأخذ بعين الاعتبار مصلحة المزارع العائلية.

ويدعو المزارعون إلى “وقف تمويل الزراعة في البلدان التي تتنافس مع المزارعين البولنديين وتطوير إمكانية إعادة تصدير الإنتاج الزراعي البولندي إلى الاتجاه الشرقي “.

ومن المطالب ايضاً هو “ضمان الأمن الغذائي في بولندا من خلال حماية فعالة للإنتاج الزراعي المحلي واستعادة مبادئ التجارة المستدامة”.

والنقطة الأخيرة من المطالب يدعو المزارعون الحكومة البولندية الى الإنسحاب من دعم الأحكام التي تهدف إلى تقييد حرية التعبير والتواصل على الإنترنت”.

التعليقات مغلقة.