بطل بولندي حقيقي أوقف منفذ هجوم ستراسبورغ ومنع حصول مجزرة !

تتناول وسائل الإعلام البولندية اليوم الهجوم الذي وقع الثلاثاء الماضي في سوق لعيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ الفرنسية الذي راح ضحيته 4 أشخاص واصابة 11 آخرين من بينهم بولندي.

وتسلط وسائل الإعلام البولندية الضوء على الشاب البولندي “بارتوش نييدجيلسكي” 36 عاماً الذي اوقف المهاجم مع عدد من زملائه ومنعوه من دخول أحد الاندية خلال اقامة حفلة موسيقية وفق ماوصفه شهود للعيان كانوا أثناء وقوع الهجوم.

وفي مقابلة مع ,ريناتا,والدة الشاب وصفت الحادثة كمايلي “في ذلك اليوم ، ذهب بارتك إلى حفلة موسيقية في أحد الأندية و قبل بدء الحفل ، وقف بارتك وزملائه ، صحافي من إيطاليا واثنين من الموسيقيين أمام المدخل فقد خرجوا للتدخين. ثم رأوا مسلحا ببندقية. نحن نعرف من الشهود أنهم اندفعوا لوقفه ، وبفضلهم ، تم إغلاق باب النادي، ولم يدخل الجاني، وإلا ، سيكون هناك مجزرة في نادي باتاكلان في باريس ، حيث أطلق الإرهابي النار على الناس مثل البط”.

وتضيف والدة بارتك انه دفع ثمناً كبيراً مع زميله الإيطالي فقد توفي يوم الجمعة (الصحفي البالغ من العمر 29 عاما أنطونيو ميغاليزي ) و مايزال بارتك في حالة حرجة لديه اصابة بطلق ناري في الرأس ،وقالت “إنها يناضل من أجل الحياة “.

وتقول والدة بارتك “أدرك أنه في حالة بارتك لا يبقى سوى الصلاة من أجل حدوث معجزة”.

بارتوش نييدجيلسكي من مدينة كاتوفيتسه جنوب بولندا ، يعيش في ستراسبورغ منذ 20 عامًا ، كان يعمل في وسائل الإعلام المحلية وكان يعمل كدليل سياحي في المدينة.

وكان قد اعلن تنظيم الدولة الإسلامية المعروفة اعلاميا بـ “داعش” أن الرجل الذي قتل ثلاثة أشخاص في مدينة ستراسبورغ الفرنسية أحد جنود التنظيم وكان قد تمت تصفية الجاني “شريف شيخات 29 عاماً” في عملية أمنية الخميس بعد ان ظل هارباً لمدة 48 ساعة ، وذلك بعد مواجهة جرت بينه و الشرطة الفرنسية انتهت بمقتله.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: