إعترفت بقتل طفل رضيع واحد .. ماذا عن الثلاثة الآخرين ؟ تعرف على تفاصيل القضية التي هزت الرأي العام البولندي !

 

أعلن الشرطة البولندية يوم أمس الثلاثاء عن إعتقال دودا 36 عام بسبب وجود شبهات في تورطه بالقضية التي هزت الرأي العام البولندي بعد الكشف عن تفاصيلها الأولية يوم الأربعاء الماضي .

وبدأت تفاصيل القضية عندما توجهت دورية شرطة الى منزل أحد السيدات ( ألكساندرا ) في قرية شمال مدينة أوبول ، لتتحق من وضعها ، بعد معلومات تم إرسالها من مكتب الخدمات الإجتماعية تفيد بأن السيدة كانت حامل ، وبعد فترة لوحظ أنها إنجبت الطفل دون أن تتم مشاهدته .

وخلال عملية التفتيش الأولية ان العثور على جثة طفل رضيع يُعتقد أنه الطفل الذي كانت السيدة حامل به ، وتفيد المعلومات بأنه ولد بتاريخ 30 نوفمبر ، لتقوم السيدة بعدها بوضعه داخل كيس بلاستيكي ما تسبب في اختناقه وموته على الفور ، لتقوم بعدها بدفنه بجانب المنزل .

ومع توسيع رقعة التحقيق ، تم العثور على جثث لثلاثة أطفال رضع آخرين يُعتقد أنهم يعودون لنفس السيدة !

وإعترفت ألكساندرا خلال التحقيق الأولي بقيامها بخنق طفلها الذي ولد نهاية الشهر الماضي دون تقديم توضيح عن سبب قيامها بذلك ، فيما تستمر التحقيقات لمعرفة ملابسات مقتل الأطفال الثلاثة الآخرين .

وقال مكتب المدعي العام البولندي أن المتهم دودا مارس ضغط نفسي على شريكته ألكساندرا ، وجعلها تفهم أنه لا يريد المزيد من الأطفال من هذه العلاقة.

كما مارس عليها ضغوط إقتصادية لإجبارها على التخلص في الأطفال ، وقام لاحقاً بالمساعدة في عملية قتل وإخفاء جثث الأطفال .

ولم يقر دودا بالذنب والتهم الموجهة له ، فيما يواجه مع شريكته أحكام بالسجن مدا الحياة .

ومن الجدير بالذكر أن الشريكين لديهم طفل عمره 6 سنوات ، تم نقله الى مركز الرعاية الإجتماعية .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة