بولندا وألمانيا تعززان تعاونهما في تعقب جرائم الأمن النازي السابق

أعلنت السلطات البولندية، أنها ستعمل مع السلطات الألمانية بصورة أوثق في تعقب جرائم أعضاء جهاز الأمن النازي السابق إبان احتلال ألمانيا الهتلرية لبولندا.

وقال نائب الادعاء العام بالمعهد البولندي للمناسبات الوطنية أندريه بوزرسكي،الخميس، لوكالة الأنباء البولندية (PAP)، إنه سيعمل على نقل أعضاء جهاز الأمن النازي السابقين في الجانب الألماني، والمتهمين بجرائم نازية إلى بولندا لتتم محاكمتهم فيها إن كانوا ما يزالون على قيد الحياة.

وأضاف أن هذا الأمر “لقي اهتماما كبيرا من جانب السلطات الألمانية”.

وذكر بوزرسكي أن هذا التعاون الوثيق تم الاتفاق عليه، خلال لقاء بين ممثلي المعهد البولندي مع زملائهم في المقر المركزي لإدارة القضاء بمدينة لودفيجسهافن الألمانية من أجل تجلية جرائم النازيين.

كانت محكمة فرانكفورت الابتدائية، رفضت في منتصف الشهر الجاري، النظر في قضية مرفوعة ضد حارس نازي سابق / 97 عاما/ عمل في بولندا إبان احتلالها على يد النازيين وذلك لدواع صحية.

وتحل العام المقبل 2019 الذكرى الثمانون على هجوم الألمان على بولندا، الذي بدأت به الحرب العالمية الثانية.

أدت الحرب وما أعقبها من احتلال إلى وفاة حوالي ستة ملايين بولندي بين عامي 1939 و1945، من بينهم ثلاثة ملايين من المواطنين اليهود، وكان ذلك يمثل سدس السكان في ذلك الوقت.

وكالات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة